استمرار القتال في حلب بين قوات الحكومة ومسلحي المعارضة

مصدر الصورة Reuters
Image caption القوات الحكومية تواصل غاراتها المكثفة على مناطق سيطرة المعارضة في حلب

قالت بيانات رسمية سورية إن مسلحي المعارضة قصفوا صباح الاثنين الأحياء الغربية من حلب، الواقعة تحت سيطرة القوات الحكومية، وأدى القصف إلى قتل ثمانية أشخاص وإصابة 80 آخرين بجروح.

وشن مسلحو المعارضة هجمات مكثفة لاستعادة السيطرة على نقاط في طريق الكاستيلو الذي يعد المنفذ الوحيد للجزء الشرقي من حلب، الواقع تحت سيطرة المعارضة إلى ريفها، وسيطر مسلحو المعارضة على عدد من النقاط، لكن بيانا للقوات الحكومية قال إنه استعاد السيطرة على النقاط التي تقدّمت فيها فصائل المعارضة مرة أخرى.

وأفادت تقارير المعارضة بمقتل أكثر من 45 شخصا من مسلحي المعارضة خلال المعارك، بينما لم تشر المصادر الحكومية، أو المجموعات الموالية لها إلى خسائرها. وظل طريق الكاستيلو مغلقا.

ونقلت مصادر المعارضة مشاركة الطائرات الروسية بكثافة في العمليات العسكرية، إذ شنت أكثر من 100 غارة الأحد على مواقع مسلحي المعارضة، مما أفسح المجال للقوات الحكومية للتقدم والسيطرة على كتلة الجامع وكتلة عرب سلوم في منطقة الملاح شماليّ حلب، بعد قصف جوي ومدفعي وصاروخي عنيف على المنطقة، بينما لاتزال الاشتباكات مستمرةً في نقطة مزارع الملاح الجنوبية.

وكان مسلحو المعارضة قد أعلنوا عن معركة تحت اسم "كسر الحصار" من أجل استعادة السيطرة على منطقة الملاح التي سيطرت عليها القوات الحكومية السبت الماضي.

وقالت المعارضة إن الطائرات الروسية شنت غارتين على حيي العامرية والأنصاري بمدينة حلب، في حين "قصفت طائرات حربية أماكن في منطقة آسيا بريف حلب الشمالي، كما استهدفت الطائرات الحربية مناطق في حي بني زيد وسيف الدولة.

وقال بيان عسكري حكومي إن "وحدة من الجيش والقوات المسلحة أحبطت محاولة تسلل مجموعة إرهابية إلى قلعة حلب عبر أحد الأنفاق وقضت على أفرادها.