جماعات بحرينية ودولية لحقوق الإنسان تطالب بإطلاق سراح الناشط نبيل رجب

مصدر الصورة AP
Image caption نبيل رجب قيض عليه الشهر الماضي وهو يواجه تهم نشر تغريدات مناوئة للحكومة

دعت جماعة بحرينية ودولية تهتم بحقوق الإنسان إلى إطلاق سراح الناشط البارز نبيل رجب، الذي يحاكم بتهم تتعلق بكتابة تغريدات مناهضة للحكومة قد تصل عقوبتها إلى السجن 13 عاما.

وأرجأت محكمة بحرينية محاكمة رجب في جلسة الثلاثاء إلى 2 أغسطس/آب، بحسب مركز البحرين لحقوق الإنسان.

ونشر رجب تلك التغريدات على موقع تويتر، وقيل إنها تتضمن انتقادا لمعاملة السلطات في البحرين للسجناء، ولضلوع الحكومة في الحرب التي تقودها السعودية في اليمن.

ووصفت جماعات حقوق الإنسان مقاضاة رجب بأنها هجوم خطير على حرية التعبير، وحثت الحكومة على إسقاط التهم عنه.

وكان رجب قد صدرت عليه عدة أحكام بالسجن بعد تأسيسه مركز البحرين لحقوق الإنسان. وأدى دورا قياديا في المظاهرات الداعية إلى الديمقراطية في 2011.

وقد قبض عليه أوائل الشهر الماضي كجزء مما وصفته جماعات حقوق الإنسان بأنه تصعيد في حملة ملاحقة المعارضة التي تشنها الحكومة.

ولم يصدر أي تعليق رسمي من مسؤولي الحكومة على قضية رجب، لكنهم نفوا حدوث انتهاكات منتظمة لحقوق الإنسان في البلاد، واتهموا المعارضة بإثارة الكراهية الطائفية في البحرين، وخدمة مصالح إيران.

مصدر الصورة Reuters
Image caption السلطات البحرينية حلت جمعية الوفاق المعارضة، وجردت الشيخ عيسى قاسم من جنسيته

وقالت جماعات لحقوق الإنسان، من بينها (حقوق الإنسان أولا)، و(أطباء من أجل حقوق الإنسان) - بحسب وكالة رويترز للأنباء -: "نذكر حكومة البحرين بالتزامها بالحفاظ على حق حرية التعبير. ونعيد تأكيد دعوات مسؤولي الأمم المتحدة والمنظمات الدولية الأخرى، إلى إطلاق سراح رجب فورا".

وقالت جماعات حقوق الإنسان في البحرين الاثنين إن السلطات أطلقت سراح إبراهيم شريف رئيس حزب وعد العلماني، بعد قضائه عاما في السجن عقوبة على ما وصفته وكالة أنباء البحرين الرسمية بأنه نشر "للكراهية ضد النظام".

وكانت محكمة بحرينية قد أمرت بحل جمعية الوفاق المعارضة، وجردت وزارة الداخلية الشيخ عيسى قاسم، الزعيم الروحي للشيعة من الجنسية في يونيو/حزيران.

المزيد حول هذه القصة