جدل في إسرائيل حول المرشح لمنصب الحاخام الأكبر بالجيش

مصدر الصورة Reuters

أثار ترشيح الحاخام الكولونيل إيال كريم لمنصب الحاخام الأكبر بالجيش الإسرائيلي جدلا بسبب تصريح له قبل أعوام فُسر على أنه يسمح ضمنا بـ"اغتصاب غير اليهوديات في وقت الحرب".

وأدلى كريم بتصريحاته قبل 14 عاما، وأثارت جدلا حينها. وكتب توضيحا بعد ذلك قال فيه إن تصريحه أخذ من سياقه وإن الاغتصاب محرم "في أي وقت"، بحسب ما نقلته وكالة رويترز.

ويتعين أن يصدق وزير الدفاع على تعيين كريم حاخاما أكبر للجيش، لكن ترشيحه أثار انتقادات من جانب مجموعات معنية بحقوق المرأة واهتمام وسائل الإعلام.

وتتعلق تصريحاته المثيرة للجدل، برده على سؤال على موقع "كيباه" الديني بشأن هل يسمح للجنود باغتصاب النساء خلال الحرب.

وتضمن رد كريم على السؤال قوله إنه يسمح بـ"تلبية الرغبة الشريرة بالنوم مع نساء جذابات غير يهوديات ضد رغبتهن".

وعقب ترشيحه لمنصبه الجديد، نشرت صحيفة يديعوت أحرونوت تقريرا تحت عنوان "الحاخام الأكبر الجديد بالجيش: يسمح بالاغتصاب في الحرب".

لكن مكتب المتحدث العسكري أصدر بيانا نيابة عن كريم الثلاثاء أوضح فيه أن ما صرح به عام 2002 جاء ردا على سؤال افتراضي ولا يتعلق بأي "تشريع يهودي عملي"، بحسب ما نقلته وكالة رويترز.

وأضاف البيان: "الحاخام كريم لم يكتب يوما أو حتى فكر في أنه يسمح لجندي إسرائيلي بالاعتداء جنسيا على امرأة في الحرب، ويخطئ من يفسر كلامه غير ذلك".

ومع ذلك، فقد اعتبرت زهافا غالون، زعيمة حزب ميرتس اليساري، أن كريم (59 عاما) غير مناسب لمنصب الحاخام الأكبر في جيش تخدم فيه آلاف النساء.