السلطات التركية تعلن فشل محاولة الانقلاب

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

أعلنت السلطات التركية فشل محاولة انقلاب قامت بها مجموعة من القوات المسلحة.

وقال رئيس الوزراء بن علي يلدريم - في مؤتمر صحفي - إنه تم اعتقال 2839 شخصا للاشتباه في علاقتهم بالانقلاب.

وأكد يلدريم أن الوضع تحت سيطرة الحكومة، واصفا محاولة الانقلاب بأنها "بقعة سوداء في تاريخ الديمقراطية التركية.

وقال إن 161 شخصا قتلوا وأصيب 1400 دفاعا عن استقلال وحرية بلدهم.

وظهر رئيس أركان الجيش خلوصي أكار ووزير الدفاع فكري إيشيك ووزير الداخلية أفكان آلا إلى جانب يلدريم في المؤتمر الصحفي.

وكان قائد الجيش الأول أوميت دوندار، الذي عين قائما بأعمال رئيس الأركان عقب احتجاز خلوصي لساعات من قبل القائمين على محاولة الانقلاب، قد أعلن في وقت سابق مقتل 104 ممن خططوا له.

وتحاول السلطات إعادة الحياة إلى طبيعتها في مختلف أنحاء البلاد من خلال استئناف العمل في مطارات وعلى طرق وجسور.

كما عقد نواب في البرلمان جلسة طارئة على الرغم من أضرار كبيرة لحقت بمقره جراء قصف من إحدى الدبابات.

مصدر الصورة Getty Images
Image caption تحاول السلطات التركية إعادة الحياة إلى طبيعتها في مختلف أنحاء البلاد.

وبدأت محاولة الانقلاب مساء الجمعة، حين نشرت مجموعة من الجيش دبابات على جسور مهمة في اسطنبول. وشوهد جنود في الشوارع، وحلقت طائرات عسكرية في سماء أنقرة.

وأعلنت المجموعة أن "مجلس السلام" قد بات يدير البلاد.

لكن رئيس الوزراء بن علي يلدرم قال إن الموقف بات تحت السيطرة إلى حد كبير وتم فرض منطقة حظر طيران فوق العاصمة أنقرة.

وتوجه الرئيس التركي رجب طيب اردوغان جوا إلى اسطنبول بعد محاولة الانقلاب قبل أن يظهر محاطا بأنصاره، وقال في خطاب تلفزيوني على الهواء إن "التحرك العسكري خيانة".

وأبدت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وألمانيا وبريطانيا دعمها للحكومة التركية.

وقال رئيس المجلس الأوروبي دونالد تاسك إن التوتر في تركيا لا يمكن حله بالسلاح، مؤكدا على أن الاتحاد الأوروبي يدعم الحكومة المنتخبة ديمقراطيا.

وأوضح وزير الخارجية الجديد في بريطانيا بوريس جونسون أنه تحدث إلى نظيره التركي، مشددا على دعم بريطانيا للحكومة.

مصدر الصورة Reuters
Image caption أبدت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وألمانيا وبريطانيا دعمها للحكومة التركية.

وشهدت العاصمة أنقرة ومدينة اسطنبول انفجارات وإطلاق نار خلال ساعات اليل.

ونزلت حشود كبيرة إلى شوارع تركيا بعدما حث الرئيس رجب طيب اردوغان الشعب على الدفاع عن الديمقراطية.

وتظهر صور عشرات الجنود يسيرون بعيدا عن دبابتهم رافعين أيديهم عند أحد جسور البسفور في اسطنبول، ولك بعد أن أغلق الجسر طوال ساعات الليل.

وكان الرئيس التركي قد قال لسي إن إن التركية في وقت سابق عبر الهاتف المحمول إن هذا الفعل من جانب "الكيان الموازي" سيلقى الرد اللازم. واستخدم أردوغان هذا الوصف في السابق في إشارة لفتح الله غولن، رجل الدين المسلم الذي يتخذ من الولايات المتحدة مقرا له، الذي يتهمه أردوغان بإثارة القلاقل.

مصدر الصورة Getty
Image caption اعتقلت السلطات التركية قرابة 1563 عسكريا.