10 قتلى على الأقل في هجومين انتحاريين على نقاط تفتيش في اليمن

مصدر الصورة AFP
Image caption يعزز الإسلاميون المتشددون من تنظيمي القاعدة والدولة الإسلامية المتنافسين وجودهم في اليمن مستغلين الفوضى الناتجة عن الحرب الأهلية التي بدأت في 2014.

قتل عشرة أشخاص على الأقل، بينهم ستة جنود، جراء هجومين انتحاريين متزامنين استهدفا نقطتي تفتيش للجيش في مدينة المكلا الساحلية جنوب اليمن، وفقا لمصادر طبية وأمنية.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجومين وهما الأحدث في سلسلة تفجيرات وقعت منذ أن طردت قوات موالية للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي متشددي تنظيم القاعدة من المنطقة في أبريل/ نيسان بدعم من قوات عربية.

وقالت قيادة المنطقة العسكرية الثانية للجيش اليمني ومقرها المكلا عاصمة محافظة حضرموت إن متشددين حاولوا اقتحام نقطة تفتيش في منطقة البروم جنوب غربي المكلا باستخدام حافلة ملغومة بينما هاجمت سيارة ملغومة منطقة الغبر غرب المدينة.

وقال بيان الجيش إن عناصره في نقطتي التفتيش تمكنت من التصدي للحافلة والسيارة وحالت دون مرورهما من الحواجز الأمنية.

وأضاف البيان أن ستة جنود قتلوا وأصيب 18 آخرون.

وقال مسعفون إن أربعة مدنيين قتلوا بينما نقل 15 جنديا إلى المستشفى خمسة منهم في حالة خطيرة .

والمكلا هي عاصمة محافظة حضرموت وكانت تحت سيطرة تنظيم القاعدة لمدة عام قبل استعادة القوات الحكومية، مدعومة بقوات التحالف بزعامة السعودية، السيطرة عليها في إبريل/نيسان الماضي.

ويعزز الإسلاميون المتشددون من تنظيمي القاعدة والدولة الإسلامية المتنافسين وجودهم في اليمن مستغلين الفوضى الناتجة عن الحرب الأهلية التي بدأت منذ 2014.

وينشط فرع تنظيم القاعدة في اليمن في البلد منذ السنوات الماضية، لكن ظهر مؤخرا فرع تنظيم الدولة الإسلامية في اليمن وأخذ ينافس تنظيم القاعدة ما زاد من وتيرة العمليات الانتحارية في البلاد.

ويشن التحالف الذي تقوده السعودية منذ 26 مارس/آذار من السنة الماضية ضربات جوية على التحالف الحوثي الصالحي الذي يسيطر على العاصمة صنعاء ومناطق أخرى من البلد دعما لحكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي التي تتخذ من الرياض في السعودية مقرا لها.

المزيد حول هذه القصة