مقتل ثلاثة جنود فرنسيين في تحطم طائرتهم ببنغازي الليبية

صحيفة لوموند كانت أول من اشار إلى وجود قوات خاصة فرنسية في ليبيا منذ فبراير شباط الماضي مصدر الصورة AFP
Image caption صحيفة لوموند كانت أول من اشار إلى وجود قوات خاصة فرنسية في ليبيا منذ فبراير شباط الماضي

قال الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند إن ثلاثة من الجنود الفرنسيين قتلوا بعدما اسقطت طائرة هيلكوبتر كانوا على متنها أثناء تأديتهم لمهامهم ضمن عملية "بالغة الخطورة".

وكانت وزارة الدفاع الفرنسية أكدت صباح الأربعاء على لسان المتحدث باسمها ستيفان لوفول لأول مرة وجود عناصر من القوات الخاصة الفرنسية في ليبيا.

وقبل ذلك، أوردت وكالة الأسوشييتد براس للأنباء يوم الثلاثاء أن مسؤولين ليبيين ذكروا أن مسلحين تابعين لأحد الفصائل الإسلامية أسقطوا الطائرة الفرنسية.

وكان الحادث وقع يوم الأحد بالقرب من مدينة بنغازي شرق ليبيا، حيث قتل طاقم الطائرة المكون من ثلاثة افراد.

وأضاف لوفول في مقابلة صحفية مع إذاعة فرانس أنوف "إن العسكريين الثلاثة من القوات الخاصة كانوا في مهمة خاصة في ليبيا، وأن وجودهم هو لضمان أن فرنسا مستعدة وجاهزة في مجال مكافحة الإرهاب، حيثما كان."

وكانت صحيفة لوموند الفرنسية أول من أكد الوجود العسكري الفرنسي في ليبيا في شهر شباط/ فبراير، لكن سرعان ما نفى مسؤولون ليبيون تلك الأنباء.

وذكرت لوموند في تقريرها أن عناصر القوات الخاصة الفرنسية كانوا في داخل ليبيا، للمساعدة في الحرب على تنظيم ما يعرف بالدولة الإسلامية.

وكانت مدينة بنغازي مهد الانتفاضة الشعبية التي انطلقت في إطار ما يسمى بالربيع العربي، وأدت فيما بعد إلى سقوط نظام الزعيم السابق معمر القذافي، لكن منذ ذلك الوقت نشب صراع مسلح بين الفصائل المسلحة المختلفة.

المزيد حول هذه القصة