ناشطون: مقتل 38 جنديا بحلب في تفجير نفق يقع تحت موقع تابع للحكومة

مصدر الصورة Getty
Image caption آثار الدمار واضحة في مختلف أنحاء المدينة

قتل نحو 38 جنديا نظاميا ومقاتلا مواليا للحكومة السورية على الأقل عندما فجرت المعارضة المسلحة نفقا تحت أحد المواقع الحكومية في المنطقة الخاضعة للحكومة من مدينة حلب، حسب المرصد السوري لحقوق الإنسان المعارض.

وأضاف المرصد الذي يتخذ من بريطانيا مقرا له إن 38 من القوات الحكومية قتلوا في تفجير الخميس، والذي أدى إلى انهيار بناية تستخدمها قوات النظام في المدينة القديمة من حلب.

وكان المرصد أعلن سابقا أن 14 من الجنود الحكوميين قتلوا في التفجير.

وأظهر مقطع فيديو نشرته مجموعة "ثوار الشام" المسلحة مسلحين يمشون في نفق طويل ويجهزون براميل مليئة بالمتفجرات.

وقال أحد المسلحين الذي ظهر في الفيديو "نحن الآن في داخل نفق سيفجر قريبا بإذن الله، وهو النفق الذي يقع تحت مقر مهم للنظام السوري ومرتزقته".

وأظهر التسجيل انفجارا ضخما سوى مبنى يتكون من عدة طوابق بالأرض، وقد صور من عدة زوايا.

ولم يتسن لبي بي سي التأكد من صحة التسجيل.

وتعالى الدخان الكثيف من مكان الانفجار، وقد سُمِعت أصوات إطلاق النار بعيد التفجير.

وكانت حلب قوة اقتصادية مهمة في الماضي لكن القتال بين القوات الحكومية والمجموعات المعارضة المسلحة عصف بالمدينة.

وانقسمت المدينة بين مناطق تابعة لسيطرة القوات الحكومية والعناصر المسلحة الموالية لها في في الغرب وبين المناطق الخاضعة لسيطرة المجموعات المسلحة في الشرق بعيد اندلاع القتال فيها في منتصف عام 2012.

ويتعرض شرق المدينة إلى حصار القوات الحكومية منذ أسبوعين بعدما نجحت في قطع طريق الإمدادات الذي كانت تستخدمه المعارضة المسلحة لتموين الأحياء التابعة لها.

وأثار تقدم القوات الحكومية في المدينة مخاوف على مصير السكان المتبقين في المناطق الشرقية من المدينة علما بأن هناك تقارير تفيد بحدوث نقص في المواد الغذائية وارتفاع الأسعار بشكل مهول.