ناشطون: 4 مستشفيات بحلب تتعرض للقصف

مصدر الصورة epa
Image caption جنود سوريون في حلب

قالت مجموعة من الاطباء السوريين المستقلين يوم الأحد إن 4 مستشفيات مؤقتة ومصرف للدم تعرضت لقصف جوي في مدينة حلب السورية الشمالية في الساعات الـ 24 الماضية.

وقالت المجموعة، وهي جمعية الاطباء المستقلين، التي تضطلع باسناد العيادات الطبية العاملة في المدينة، إن القصف الذي تعرض له مستشفى في حي محاصر شرقي حلب اسفر عن وفاة رضيع لا يتجاوز عمره يومين.

وتلك هي المرة الثانية التي يتعرض فيها ذلك المستشفى للقصف في غضون 9 ساعات.

وقالت الجمعية إن المستشفيات الـ 4 التي تعرضت للقصف، وهي مستشفيات الاطفال والبيان والزهراء والدقاق، ستوقف خدماتها "نتيجة لسلسلة الغارات المتصاعدة التي تستهدف المنشآت الصحية في حلب من جانب الطيرانين السوري والروسي."

وتقول منظمة الصحة العالمية إن سوريا كانت اخطر مكان في العالم بالنسبة للعاملين في القطاع الصحي، اذ تعرض هؤلاء والمنشأت التي يعملون فيها لأكثر من 135 هجوما في العام الماضي.

وكانت عدة مستشفيات اصيبت باضرار وقتل فيها عاملون صحيون في احياء حلب الشرقية المكتظة بالسكان في الاشهر الاخيرة.

وكان مستشفى في حي المعادي الشرقي قد تعرض للقصف قبل 8 ايام فقط، مما اسفر عن اصابة عدد من العاملين والمرضى.

يذكر ان الحرب التي اندلعت في سوريا عام 2011 راح ضحيتها الى الآن نحو 280 الف شخص، فيما أجبر الملايين على النزوح والهجرة.

سياسيا، قالت الحكومة السورية الأحد إنها مستعدة للمشاركة في جولة جديدة من مفاوضات السلام مع المعارضة، وانها مصممة على التوصل الى حل سياسي للنزاع الدائر في البلاد منذ سنوات خمس.

إذ نقلت وكالة سانا الرسمية للانباء عن مسؤول في وزارة الخارجية السورية قوله إن سوريا مستعدة لمواصلة الحوار السوري السوري دون شروط وبلا تدخل اجنبي وبدعم الأمم المتحدة.

وتأمل المنظمة الدولية في عقد جولة جديدة من المفاوضات بين الاطراف السورية المتناحرة في جنيف الشهر المقبل، حسبما اعلن مبعوثها الى سوريا ستافان دي مستورا في وقت سابق من الاسبوع الحالي.

وكانت الجولات السابقة من المفاوضات التي عقدت هذه السنة انهارت بعد ان تصاعد القتال خصوصا حول مدينة حلب.