تنظيم الدولة يعلن مسؤوليته عن هجوم مدينة الخالص العراقية

مصدر الصورة Reuters
Image caption تنظيم الدولة يقول إن الهجوم قتل فيه وجرح "عشرات"

أعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن الهجوم الذي تعرضت مدينة الخالص في محافظة ديالى شمال شرق بغداد.

وقالت وكالة أعماق التي يبث التنظيم أخباره من خلالها إن التفجير الانتحاري استهدف نقطة تفتيش في المدينة، مما أدى إلى مقتل وإصابة "عشرات".

وكانت وسائل الإعلام العراقية قد أفادت بأن الهجوم الذي حدث على بعد 80 كيلومترا شما شرق بغداد، أودى بحياة 17 شخصا على الأقل، وجرح 22 شخصا من المدنيين وأفراد الشرطة.

وقال ضابط في الشرطة كان قريبا من المكان إن انتحاريا كان يقود سيارة هو المسؤول عن التفجير.

وأضاف رائد الشرطة الذي طلب عدم الإفصاح عن هويته أنه لا يزال هناك "جثث محترقة في داخل عدة عربات بما في ذلك حافلة صغيرة كانت تقل نساء وأطفالا".

مصدر الصورة EPA
Image caption شهد حي الكاظمية في بغداد الأحد تفجيرا انتحاريا أدى إلى مقتل 20 شخصا على الأقل

وقال مسؤول محلي في محافظة ديالى لقناة السومرية الخاصة إن التفجير أدى إلى اشتعال النيران في عدة عربات كانت في المكان.

وتسكن غالبية شيعية في الخالص التي تبعد عن شمال مدينة بعقوبة بنحو 8 أميال، التي تعتبر أكبر مدينة في محافظة ديالى.

ونقلت قناة محلية في ديالى عن مسؤول قوله إن التفجير كان "قويا جدا".

وقالت مصادر طبية إن من المتوقع أن يرتفع عدد القتلى، حسب وكالة رويترز للأنباء.

ولم يتضح بعد من يقف خلف تفجير الخالص التي عن بغداد بنحو 80 كيلومترا.

ويأتي التفجير بعد مرور يوم على التفجير الانتحاري الذي قال ما يعرف بتنظيم الدولة الإسلامية إنه يقف خلفه، واستهدف حاجز تفتيش تابع لقوات الأمن في بغداد.

مصدر الصورة AP
Image caption صورة من الأرشيف لتفجير سابق استهدف مدينة كربلاء

وقتل في تفجير الأحد 20 شخصا على الأقل.

وخسر تنظيم الدولة الإسلامية خلال الشهور الأخيرة السيطرة على بعض المدن والبلدات الرئيسية التي كان قد استولى عليها في عام 2014، وبالتالي صعَّد هجماته الانتحارية كما يبدو ردا على خسارته لهذه المناطق.

ويتبع تنظيم الدولة تفسيرا متشددا للديانة الإسلامية، وغالبا ما يستهدف المناطق التي يسكنها الشيعة الذين يعتبرهم مرتدين عن الإسلام.

مصدر الصورة a