دي ميستورا يأمل في استئناف محادثات السلام السورية الشهر المقبل

مصدر الصورة AP

قال مبعوث الأمم المتحدة الخاص لسوريا ستافان دي ميستورا إنه يأمل في استئناف محادثات السلام السورية الشهر المقبل.

وصرح دي ميستورا بذلك في نهاية اجتماع استغرق يوما واحدا بين الأمم المتحدة ودبلوماسيين بارزين من روسيا والولايات المتحدة في جنيف.

وتقول إموجين فوكس مراسلة بي بي سي إن اهتمام الاجتماع انصب على ضرورة تفعيل وقف إطلاق النار ووصول منظمات الإغاثة ومكافحة الإرهاب والانتقال السياسي.

ولكن دي ميستورا قال إنه حتى تكون جولة المحادثات الجديدة مثمرة، يجب أن يرى تقدما "ملموسا" في الخطوات التي تم الاتفاق عليها بين وزير الخارجية الأمريكي جون كيري ووزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف منذ عشرة أيام.

وتضيف فوكس أن من بين هذه الخطوات زيادة التعاون العسكري والاستخباراتي بين الولايات المتحدة وروسيا حول سوريا، وهو ما تعهدت به روسيا لضمان وقف القوات السوريا القصف، والمزيد من الضغط من موسكو على دمشق للعمل صوب انتقال سياسي.

وبعض هذه الخطوات مثيرة للجدل في كل من واشنطن وموسكو، ولم يتم البدء في تطبيق أي منها حتى الآن.

وما زال الخلاف قائما بين روسيا والولايات المتحدة حول مصير الرئيس السوري بشار الأسد.

وتقول فوكس إنه من المرجح أن يُنظر إلى أن دي مستورا ينظر بشكل إيجابي إلى عملية السلام مع إصراره على استئناف المحادثات بحلول نهاية الشهر القادم، ولكنها دليل أيضا على أنه تخلى عن خطته الأصلية لمحادثات السلام السورية.

وكانت خطة دي ميستورا تتمثل في التوصل إلى صيغة للتحول السياسي بحلول الأول من أغسطس/آب هذا العام.

المزيد حول هذه القصة