الجيش السوري الحكومي يطالب المعارضة المسلحة في حلب بإلقاء السلاح

مصدر الصورة AP

طالب الجيش السوري الحكومي مسلحي المعارضة في حلب بإلقاء السلاح مع إعلانه قطع جميع خطوط الإمداد في الجانب الشرقي للمدينة، الذي تسيطر عليه المعارضة المسلحة.

وقال بيان الجيش إن الذين سلموا أسلحتهم يمكنهم مغادرة المدينة بأمان أو البقاء.

وفي الأسبايع الأخيرة، سيطرت القوات الحكومية على طريق الإمداد الأخير في الجانب الشرقي لحلب، مكملة حصارها على المدينة.

ويستمر مسلحو المعارضة في القتال، ولكن منظمات الإغاثة حذرت من استفحال الأزمة الإنسانية في المناطق التي تسيطر عليها المعارضة.

وحلب، التي تعد أكبر المدن السورية، مقسمة بين مناطق تسيطر عليها القوات الحكومية ومناطق تسيطر عليها المعارضة المسلحة طوال خمس سنوات من الحرب في سوريا.

وفي حال سيطرة القوات الحكومية على حلب بشكل تام، سيمثل ذلك انتصارا هاما للرئيس السوري بشار الأسد.

مصدر الصورة
Image caption حذرت منظمات الإغاثة من استفحال الأزمة الإنسانية في المناطق التي تسيطر عليها المعارضة

ويقول المرصد السوري لحقوق الإنسان المعارض، ومقره بريطانيا، إن المناطق الشرقية في حلب واقعة تحت الحصار منذ 11 يوليو/تموز الجاري، وإن تقدم القوات الحكومية في الأيام الأخيرة عزز سيطرتها على الطريق الوحيد إلى شرق المدينة.

وفي تطور آخر، قتل 16 شخصا في غارات للقوات الحكومية على مناطق تسيطر عليها المعارضة شرقي حلب، بحسب المرصد.

وأضاف المصدر أن عدد الضحايا قد يزداد لأن الكثيرين محاصرون وسط الأنقاض.

المزيد حول هذه القصة