المعارضة السورية تهاجم كلية المدفعية في مدينة حلب

مصدر الصورة OMAR HAJ KADOURAFPGetty Images

شن مسلحون إسلاميون تابعون للمعارضة السورية هجوما على منطقة الكليات العسكرية جنوب حلب.

وتقول وسائل اعلام رسمية سورية إن الجيش الهجومي تمكن من صد الهجوم وتكبيد مسلحي المعارضة خسائر كبيرة

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان المعارض، ومقره بريطانيا، قد قال إن جيش الفتح المنضوي في تحالف يضم جبهة فتح الشام وأحرار الشام وجماعات أخرى تمكن من السيطرة على أجزاء من كلية المدفعية في هجوم يستهدف فك الحصار عن المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة.

إلان وكالة الأنباء الرسمية السورية قالت إن الجيش الحكومي دمر 6 دبابات و3 عربيات مفخخة وقتل نحو 300 ممن وصفتهم الوكالة بالـ"إرهابيين".

وتبعد كلية المدفعية، وهي من بين أكبر القواعد العسكرية في حلب، نحو كيلومترين عن المناطق التي تسيطر عليها المعارضة المحاصرة داخل المدينة.

وتحاول المعارضة اقتحام شريط من الأرض يبلغ عمقه نحو كيلومتر واحد تسيطر عليه الحكومة لإعادة ربط قطاعها المحاصر في شرق حلب بأراض تسيطر عليها في غرب سوريا لتكسر بذلك الحصار فعليا.

ونقلت وكالة رويترز عن أبو الوليد احد مقاتلي "أحرار الشام" قوله إن "استشهاديين اقتحما بشاحنات مفخخة المواقع المحصنة للجيش في كلية المدفعية قبل أن يقتحمها المقاتلون".

ويعد الهجوم على جنوب غربي حلب اكبر هجوم للفصائل المعارضة على قوات نظام الأسد والمتحالفين معه خلال العام الماضي.

ويعيش نحو 250 ألف مدني في المناطق الخاصعة لسيطرة مسلحي المعارضة في المدينة والتي تتعرض لحصار من قبل الجيش الحكومي.

على صعيد أخر نقلت وكالة الأنباء رويترز عن مسؤولين أمريكيين لم تسمهم القول بأن وزير الخارجية الأمريكي جون كيري لا يزال يسعى إلى التوصل لاتفاق مع روسيا حول التعاون العسكري في المواجهات ضد تنظيم الدولة الإسلامية رغم الاخفاقات التي شابت جهود التعاون بين البلدين.