الحرب في سوريا: ما هي أهمية معركة حلب؟

مصدر الصورة Reuters
Image caption قوات موالية للرئيس الأسد في حلب

دخلت المعركة الطويلة للسيطرة على مدينة حلب، ثاني أكبر المدن السورية، ما يمكن أن يُطلَق عليه مرحلة الحسم.

لقد استعر القتال للسيطرة على حلب منذ أن ضربت القوات الحكومية حصارا على الأحياء الشرقية من المدينة في شهر يوليو/تموز الماضي في ظل الانقسام الذي تشهده بين المناطق الغربية التابعة للقوات الحكومية والمناطق الشرقية التابعة لمقاتلي المعارضة.

هناك أربعة أسباب رئيسية تفسر لماذا أن كسب معركة حلب من الأهمية بمكان لكلا الطرفين المتصارعين.

  1. خطوط الإمدادات

تعتبر حلب مركزا مهما للنشاط الاقتصادي في شمالي سوريا، و لا تبعد عن الحدود التركية سوى بنحو ثلاثين ميلا أو نحو 50 كيلومترا. ونتيجة لذلك، فإن السيطرة على حلب تظل أكثر من مجرد وجاهة يسعى كل طرف من الطرفين إلى تحصيلها. المزايا الأهم التي تتيحها السيطرة على المدينة هي تأمين خطوط الإمدادات.

تفقد الجيوش حيويتها بدون الحصول على الطعام والوقود والسلاح. في شهر فبراير/شباط، حققت القوات الحكومية تقدما عندما ساعدتها الغارات الروسية على قطع ممر الإمدادات فيما يسمى ممر أعزاز، وهو ممر حيوي كان يستخدمه المقاتلون ويربط بين بلدة كيليس في جنوب تركيا ومدينة حلب السورية.

وعززت القوات السورية مواقعها بتقدمها نحو طريق رئيسي يقود إلى الأحياء الشرقية من حلب، الأمر الذي أدى إلى خنق خط المساعدات الذي يمد المقاتلين بالإمدادات.

Image caption مقاتلو جيش الفتح (جبهة النصرة سابقا) من أقوى المجموعات المسلحة في حلب

وعندما بدا أن الحكومة نجحت في حشر أعدائها في زاوية ضيقة، أعطى الهجوم المضاد الذي شنه المقاتلون على حي مهم تسيطر عليه الحكومة وهو الراموسة انطباعا واضحا بأن هؤلاء لن يكتفوا بفك الحصار عن المناطق التي يسيطرون عليها وإنما يمكن أن يفرضوا حصارا مضادا على المناطق الغربية من حلب الواقعة تحت سيطرة الحكومة.

وفي حال تحقق هذا السيناريو، فإن ذلك سيكون تحولا مذهلا.

2. مدنيون

قد يكون التنافس من الناحية الاستراتيجية هو السيطرة على خطوط الإمدادات، لكن المخاطر الكبرى ستكون من الناحية الإنسانية. تشير التقديرات إلى أن ما بين 250 و300 ألف مدني لا يزالون عالقين في الأجزاء التي يسيطر عليها المقاتلون من حلب منذ أوائل شهر يوليو/تموز الماضي.

أثبت القوات السورية وروسيا أنهما مستعدتان لتنفيذ عمليات قصف جوي بشكل عشوائي على المناطق المأهولة بالمدنيين بينما شن المتمردون أيضا هجمات على المناطق المأهولة بالسكان من خلال القصف المدفعي. عانت المستشفيات أيما معاناة من جراء هذا الوضع، الأمر الذي فاقم الأزمة الإنسانية التي تشهدها المدينة.

Image caption يدفع المدنيون ثمن الصراع

إذا أضاف المعارضون المسلحون إنجازات أخرى إلى الإنجاز الذي تحقق في منطقة الراموسة، فإن 1.2 مليون مدني قد يجدون أنفسهم في وضع محفوف بالمخاطر، وما يعكس هذا الخوف هو الارتفاع المهول لأسعار المواد الغذائية.

ردت الأمم المتحدة وجهات أخرى ببرودة على إعلان إنشاء "ممرات إنسانية" تحظى بدعم روسيا تتيح للمدنيين مغادرة المناطق المحاصرين فيها، معبرة عن مخاوفها من أن هذه الممرات قد تسهل شن هجمات مكثفة على المدنيين الذين سيبقون في هذه المناطق.

إن المكاسب التي حققتها المجموعات المسلحة تعني الآن أنها أقل حماسا لقبول الاقتراحات الروسية أو احترامها لو طُبِّقت على أرض الواقع. وبالنظر إلى أن الغارات الروسية تزداد كثافة وأن المناطق الغربية من حلب تتعرض لضغوط أكبر، فإن من المرجح أن يدفع المدنيون ثمن هذا الوضع. وقد يؤثر ذلك في تدفق اللاجئين إلى أوروبا.

3. المعارضة

Image caption آثار الدمار واضحة في حلب

تشمل المعارضة المسلحة في حلب نحو 12 فصيلا تنضوي تحت لواء ائتلافات مختلفة. أكبر وأقوى ائتلاف هو جيش الفتح والذي يضم في صفوفه جبهة فتح الشام والتي كانت حتى منتصف شهر يوليو/تموز 2016 تعرف باسم جبهة النصرة. لقد كانت تعتبر الذراع القوي لتنظيم القاعدة في سوريا، وغيرت اسمها لتبعد نفسها عن التنظيم الأم ذي السمعة السيئة وتعزز تحالفاتها مع المجموعات المقاتلة الأخرى وتتجنب استهدافها من طرف روسيا والولايات المتحدة اللتين اتفقتا على قصف مواقعها في إطار الحرب على الإرهاب.

جيش الفتح، والمجموعات المسلحة التي تعتبر رأس حربة التشدد والمتحالفة معه، أخذ يثبت أنه قوة لا يستهان بها في معارك حلب إذ برهن مرة أخرى على أنه يدير عملياته القتالية بفعالية عالية في ميدان الحرب.

وهذا يشكل صداعا بالنسبة إلى البلدان الغربية التي دعمت العناصر المسلحة الأكثر اعتدالا بالرغم من أنها تظل أقل كفاءة في القتال. هذه التطورات تحمل أخبارا جيدة بالنسبة إلى أطراف أخرى تدعم المتمردين مثل السعودية، وقطر، وتركيا التي احتضنت الإسلاميين الأكثر تشددا.

لكن في الوقت ذاته تجد حلب نفسها محشورة بين ما يسمى بتنظيم "الدولة الإسلامية" إلى الشرق والمجموعات الكردية السورية إلى الشمال الغربي. خاض تنظيم "الدولة الإسلامية" والمجموعات الكردية معارك مع بعضهما البعض، وكلاهما اشتبك مع متمردين مناوئين للأسد مثل جيش الفتح. إذا هُزِم المتمردون في حلب، يمكن أن يسيطر مسلحو تنظيم الدولة الإسلامية والمجموعات الكردية على مناطق نفوذ جديدة.

هذا السيناريو في حال تحققه سيثير مخاوف تركيا ويجعلها تتخذ إجراءات معينة إذ تعارض الرئيس الأسد وتنظيم "الدولة الإسلامية" والأكراد. لكن في حال حقق المتمردون مكاسب في حلب ومحيطها، فإن ذلك سيعزز مواقف تركيا والسعودية وقطر ضد روسيا وإيران. وبعبارة أخرى، فإن حلب تظل رقما صعبا في الجغرافيا السياسية للمنطقة.

4. ترسيخ الجمود

Image caption دعم القوات الروسية للرئيس الأسد بالغ الأهمية

تأتي معركة حلب في لحظة فارقة جدا بالنسبة إلى النزاع. التدخل الروسي في البلد أنقذ قوات الرئيس السوري من الانهيار، وأمدها بدافع لتحقيق الانتصار في المعارك.

في الغرب، تحول السياسيون من المطالبة برحيل الأسج بشكل فوري إلى تقديم تنازلات بفضل الانتصارات التي حققتها قواته.

وإذا انهزم المتمردون، فإن معارضي الأسد -وفوق ذلك الإدارة الأمريكية التي لم يبق أمامها سوى أشهر معدودة- قد يوافقون على تسوية سياسية بشروط مجزية لصالح النظام السوري.

لكن المتمردين المحاصرين أثبتوا الآن أن الحرب أبعد ما تكون عن وضع أوزارها علما بأن القوات السورية المنهوكة تعتمد على الدعم العسكري الكبير الذي توفره الغارات الجوية الروسية والميليشيات التي تقودها إيران وقوات حزب الله اللبناني.

إن استمرار المتمردين في تحقيق مكاسب قد يقنع موسكو وطهران بأنهما أيضا ينبغي أن تكونا مستعدتين لتقديم تنازلات أكبر إذا كانتا تريدان مخرجا من النزاع في سوريا.