التحالف بقيادة السعودية يستأنف غاراته على صنعاء لأول مرة منذ أشهر

مصدر الصورة Reuters
Image caption تحدثت تقارير عن وقوع قتلى جراء قصف استهدف مصنعا مع صنعاء.

استأنف التحالف العسكري بقيادة السعودية غاراته الجوية على العاصمة اليمنية صنعاء بعد توقف دام لأشهر.

واستهدفت غاراته الثلاثاء الكلية الحربية وقاعدة الديلمي ومعسكر الصيانة ومعسكر الحفاء ومنطقة النهدين ودار الرئاسة، جنوب صنعاء، ومعسكر الصباحة، غرب العاصمة، ومعسكر الاستقبال بمديرية ضلاع همدان، شمالها.

وقد أدى القصف، الذي يأتي بعد تعثر محادثات سلام رعتها الأمم المتحدة بين أطراف الصراع، إلى إغلاق المطار الرئيسي في صنعاء.

وقال متحدث باسم التحالف بقيادة السعودية إن كافة المناطق المستهدفة في صنعاء "عسكرية". لكن ثمة تقارير بأن 15 شخصا، معظمهم من النساء، قتلوا في قصف أصاب مصنعا غرب العاصمة.

ويسيطر الحوثيون على صنعاء منذ قرابة عامين. وقد تعرضت لقصف شديد من أجل مساعدة أنصار الرئيس عبد ربه منصور هادي على العودة للسيطرة عليها.

ويدعم التحالف بقيادة الرياض أنصار هادي، الذي يقيم في المنفى، في مواجهة الحوثيين وأتباع الرئيس السابق علي عبد الله صالح.

وكان التحالف قد بدأ تدخله عسكريا في اليمن في أواخر مارس/آذار 2015 بعدما دفع تقدم الحوثيين هادي للفرار إلى الرياض.

وكثف طيران التحالف غاراته في وقت متأخر من مساء الاثنين على معسكرات الصمع وفريجة شمال وشرقي صنعاء بالقرب من محيط مطار صنعاء الدولي.

وفي تطور آخر، نقلت وكالة رويترز عن سكان في مدينة عزان بمحافظة شبوة الجنوبية أن مسلحين تابعين لتظيم القاعدة أزالوا نقاط تفتيش تابعة لهم وانسحبوا من المدينة بعد غارات جوية استهدفتهم.

واستغل مسلحو التنظيم حالة الفوضى التي يعيشها اليمن سياسيا وأمنيا، وسيطروا على مناطق جنوبي البلاد.

المزيد حول هذه القصة