اليمن: القوات الموالية للحكومة "تسيطر" على معقلين للقاعدة

مصدر الصورة AP
Image caption السعودية أعلنت عن غضبها بسبب إدراجها في القائمة السوداء للأمم المتحدة

قالت القوات الموالية للحكومة اليمنية إنها سيطرت على معقلين لتنظيم القاعدة جنوبي البلاد، وهما ميناء زنجبار وبلدة جعار.

وتمت العملية بدعم جوي من التحالف الذي تقوده السعودية والذي يدعم الرئيس عبد ربه منصور هادي.

وقال مسؤول محلي إن ما مجموعه أربعون مسلحا قد قتلوا.

وكانت القوات الحكومية قد استولت على مواقع في المنطقة في وقت سابق، لكن مسلحي القاعدة أعادوا الاستيلاء عليها.

من ناحية أخرى نفى التحالف بقيادة السعودية استهداف مدرسة في صعدة شمالي اليمن بغارات أسفرت عن مقتل وإصابة عشرات الأطفال.

وكانت المتحدثة باسم منظمة أطباء بلا حدود، ملاك شاهر، قد قالت "تلقينا جثث 10 أطفال و28 مصابا، جراء غارات استهدفت مدرسة لتحفيظ القرآن في هيدان".

ونقلت وكالة فرانس برس عن المتحدثة قولها إن المنظمة استقبلت القتلى والمصابين في مستشفى ميداني قريب من المدرسة قبل أن تنقلهم إلى مستشفى عام.

ونفى المتحدث باسم التحالف، العميد أحمد العسيري، استهداف المدرسة قائلا إن الغارات استهدفت معسكر تدريب للحوثيين.

وقال إن "الطائرات استهدفت معسكر تدريب لميليشيا الحوثيين يدعى الهدى في صعدة".

واتهم العسيري الحوثيين "بتجنيد الأطفال في المعسكر".

ونشر ناشطون حوثيون صورا على وسائل التواصل الاجتماعي لعدد من جثث القتلى والمصابين.

وأكد المتحدث باسم الحوثيين محمد عبد السلام أن طائرات التحالف "استهدفت الأطفال في مدرسة جمعة بن فاضل وهي جريمة شنيعة".

وأكدت منظمة الطفولة التابعة للأمم المتحدة، اليونيسيف، الهجوم مشيرة إلى أن هناك "تزايدا حادثا في أعمال العنف خلال الأسبوع الماضي، مع اندلاع معارك شوارع في أنحاء متفرقة من اليمن إضافة إلى الغارات المكثفة للتحالف".

ودعت اليونيسيف أطراف النزاع في اليمن باحترام التزاماتهم في إطار القانون الدولي.

وكانت السعودية قد ردت بغضب في يونيو / حزيران الماضي عقب إدراجها على قائمة الأمم المتحدة السوداء للدول والجماعات التي ترتكب جرائم ضد الأطفال في مناطق الصراع حول العالم.

واتهم الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون السعودية بأنها هددت بقطع تمويل مشاريع المنظمة الدولية إذا لم ترفع من القائمة، وهو ما نفته الرياض.

ووفقا للأمم المتحدة، قتل 6400 شخص معظمهم من المدنيين منذ أن بدأ تحالف تقوده السعودية غاراته ضد الحوثيين في مارس/ اذار من العام الماضي.

وبدأ التحالف تدخله عسكريا في اليمن بعدما دفع تقدم الحوثيين وسيطرتهم على العاصمة صنعاء ومناطق أخرى الرئيس عبد ربه منصور هادي للفرار إلى الرياض.

المزيد حول هذه القصة