وفاة شقيق الطفل السوري عمران دقنيش متأثرا بجراحه في حلب

مصدر الصورة
Image caption نفت روسيا قصف منزل دقنيش شرقي حلب

توفي الشقيق الأكبر للطفل السوري عمران دقنيش، الذي نالت صورته تعاطفا في شتى أرجاء العالم، متأثرا بجراحه الناجمة عن انهيار منزل أسرتهم جراء قصف في حلب، حسبما قال نشطاء.

وقالت حملة التضامن السورية إن علي، شقيق عمران الأكبر الذي يبلغ عمره عشرة أعوام، توفي اليوم متأثرا بإصاباته الناجمة عن قصف منزل الأسرة في هجوم للقوات الروسية والقوات الحكومية السورية.

وشنت الطائرات الروسية والسورية غارات مكثفة على المناطق التي تسيطر عليها المعارضة المسلحة في حلب.

وانتشرت صورة عمران، الذي بدا مذهولا جراء الصدمة، انتشارا واسعا.

مصدر الصورة amc

ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن شاهد لم تذكر اسمه في حلب قوله إن علي دقنيش أصيب بنزيف داخلي بعد القصف الذي وقع يوم 17 أغسطس/آب.

وقال كريم شاهين، وهو مراسل في الشرق الأوسط، في تغريدة "تأكدت من طبيب عمر دقنيش، شقيقه توفي شقيقه جراء الإصابات التي تعرض لها".

وتنقسم حلب، التي كانت المركز التجاري والصناعي لسوريا، إلى قسمين منذ عام 2012، إذ تسيطر القوات الحكومية على الجزء الغربي للمدينة بينما تسيطر المعارضة المسلحة على الجزء الشرقي منها.

المزيد حول هذه القصة