العراق: اعتقال 8 اشخاص للاشتباه بتورطهم في اضرام حريق مستشفى اليرموك

مصدر الصورة AFP
Image caption وزارة الصحة العراقية قالت مبدئيا إن سبب الحريق ماس كهربائي، ولكن تبين لاحقا انه "اضرم عمدا لاخفاء سرقة"

قال عضو اللجنة الأمنية في مجلس محافظة بغداد سعد المطلبي إن 8 أشخاص اعتقلوا لاتهامهم بالتورط بإضرام النار في غرفة العقود في مستشفى اليرموك غربي بغداد ليلة التاسع من آب اغسطس الجاري، بعد سرقة مبلغ قدره 100 مليون دينار عراقي (80 ألف دولار أمريكي) كانت موجودة في الغرفة.

وأوضح المطلبي أن "غرفة العقود مجاورة لقسم الاطفال الخدج حديثي الولادة، التي امتدت إليها النيران مما أدى إلى مقتل 12 رضيعا".

ويقع مستشفى اليرموك - وهو مستشفى رئيسي - في الجانب الغربي من بغداد، ويتضمن وحدة للطوارئ ومنشآت تعليمية وغيرها.

وأشار تحقيق أولي إلى أن سبب الحريق هو ماس كهربائي، بحسب ما ذكره متحدث باسم رئاسة صحة العاصمة العراقية في حينه.

وطوقت السلطات العراقية بسرعة المستشفى، ومنعت وسائل الإعلام من الوصول إلى المكان.

وأفادت وسائل إعلام عراقية مستقلة في بغداد بأن 29 من المريضات في المستشفى، وسبعة أطفال حديثي الولادة نقلوا من القسم الذي نشب فيه الحريق إلى مستشفى آخر.

وقال أحد أفراد الطاقم الطبي في المستشفى - بحسب وكالة رويترز للأنباء - إن إطفاء الحريق الذي التهم الردهة بأكملها استغرق ثلاث ساعات.

وتعد الحرائق الناتجة عن أخطاء في الكهرباء أمرا شائعا في العاصمة العراقية، وفي غيرها من المدن، بسبب سوء الصيانة، ورداءة الأسلاك.

كما أن عدم وجود مخارج طوارئ للحرائق يساهم في الخطر الذي يواجهه الناس عند اشتعال النيران. وليس هناك مستويات تلتزم بها شركات التعمير، والشركات التي توفر مواد البناء.

وكانت حرائق مماثلة قد نشبت خلال الفترة الماضية في دوائر رسمية ومجمعات تجارية مسببة أضرارا مادية كبيرة. لكن هذه هي المرة الأولى التي ينشب فيها مثل هذا الحريق في مستشفى ويتسبب في وقوع هذا العدد من الضحايا.

المزيد حول هذه القصة