مسلحو المعارضة السورية "يدخلون بلدة جرابلس" بدعم تركيا

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

أعلن مسلحون بالمعارضة السورية أنهم دخلوا مدينة جرابلس الشمالية المجاورة للحدود التركية التي كانت خاضعة لسيطرة التنظيم المعروف باسم "الدولة الإسلامية".

جاء هذا بعدما عبرت دبابات وآليات تركية الحدود إلى شمال سوريا في إطار حملة عسكرية "لطرد مسلحي تنظيم الدولة من مواقعهم في شمالي سوريا".

وكان أكثر من 1500 مسلح من المعارضة السورية قد احتشدوا في قرقميش التركية استعدادا للهجوم على مدينة جرابلس لطرد تنظيم الدولة منها، وذلك بعد أن سيطروا وبدعم تركي على بلدة الراعي شرق جرابلس.

وتستهدف تركيا من تلك العمليات تنظيم "الدولة الإسلامية" والمقاتلين الأكراد.

وقصفت تركيا مواقع للقوات الكردية السورية الأسبوع الماضي للحيلولة دون احتلال الأكراد للمواقع التي قد يتخلى عنها تنظيم الدولة.

مصدر الصورة AFP
Image caption التقارير أفادت بعبور 10 دبابات الحدود

وبالتزامن مع أنباء انتزاع السيطرة على جرابلس من تنظيم الدولة، حذر جو بايدن نائب الرئيس الأمريكي الأكراد من أنهم سيخسرون تأييد الولايات المتحدة إذا تقدموا غربي نهر الفرات.

جاء ذلك أثناء زيارة جو بايدن إلى تركيا. ويعد بايدن أرفع مسؤول غربي يزور تركيا منذ محاولة الانقلاب الفاشلة الشهر الماضي.

وسعى بايدن في تلك الزيارة إلى تبديد أي شكوك حول علاقات الولايات المتحدة مع حليفتها في حزب شمال الأطلسي (ناتو).

وأعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في خطاب في أنقرة عن قيام بلاده بحملة عسكرية ضد تنظيم الدولة وحزب الاتحاد الديمقراطي الكردي.

وكان الجيش التركي قد أعلن في وقت مبكر من اليوم أن وحدات منه بدأت حملة عسكرية لطرد مسلحي التنظيم من مواقعهم في شمالي سوريا، بمشاركة طائرات من طراز اف 16.

وتدعم طائرات من التحالف، الذي تقوده الولايات المتحدة على التنظيم في سوريا والعراق، القوات التركية.

وأعلنت الولايات المتحدة أنها ستوفر غطاء جويا للقوات التركية.

مصدر الصورة AP
Image caption نشرت تركيا قوات مدرعة على الحدود السورية

وقالت مصادر سورية إن مجموعة مسلحة من المعارضة المدعومة من تركيا، وتابعة للجيش السوري الحر في الحملة التي أطلق عليها اسم "درع الفرات" قد سيطرت على قريتي الحجلية وكيكليجا قرب جرابلس في ريف حلب الشمالي الشرقي بعد اشتباكات مع مسلحي تنظيم "الدولة الإسلامية".

وقالت وكالة الأناضول التركية الرسمية إن قوة المهام الخاصة المشتركة في القوات المسلحة التركية والقوات الجوية للتحالف الدولي تشارك في الحملة العسكرية.

وأضافت الوكالة أن "الحملة العسكرية التي بدأت حوالي الساعة 04.00 بالتوقيت المحلي (01.00 تغ)، تهدف إلى تطهير الحدود من المنظمات الإرهابية، والمساهمة في زيادة أمن الحدود، وفي ذات الوقت إيلاء الأولوية لوحدة الأراضي السورية ودعمها".

وأوضحت الوكالة أيضا أن العملية العسكرية تهدف إلى "منع حدوث موجة نزوح جديدة، وإيصال المساعدات الإنسانية إلى المدنيين في المنطقة".

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

"خرق سافر"

ونقلت وكالة الأنباء السورية سانا عن مصدر في وزارة الخارجية قوله إن سوريا تؤكد أن محاربة الإرهاب على الأراضي السورية من أي طرف كان يجب أن تتم من خلال التنسيق مع الحكومة والجيش العربي السوري الذي يخوض هذه المعارك منذ أكثر من خمس سنوات.

وأضاف أن بلاده "تدين هذا الخرق السافر لسيادتها وتؤكد أن محاربة الإرهاب ليست في طرد "داعش" وإحلال تنظيمات إرهابية أخرى مكانه مدعومة مباشرة من تركيا".

وقالت الوكالة إن سوريا تطالب "بإنهاء هذا العدوان وتدعو الأمم المتحدة لتنفيذ قراراتها المتعلقة بشكل خاص واحترام سيادة الدول ووحدة أراضيها".

وقال وزير الداخلية التركية أفكان آلا إن تركيا في حالة حرب ضد الاٍرهاب بالتعاون مع التحالف الدولي وقوات المعارضة السورية المعتدلة، وإن تركيا لا يمكن أن نبقى متفرجة على المخاطر الحقيقية التي تحيق بحدودنها.

وكان وزير الخارجية التركي مولود جاووش أوغلو تعهد الثلاثاء بأن بلاده "ستقدم كل اشكال الدعم" من اجل طرد مسلحي "تنظيم الدولة الاسلامية" من بلدة جرابلس السورية الحدودية.

مصدر الصورة AFP
Image caption تتهم تركيا "داعش" بالمسؤولية عن الهجوم الانتحاري الذي استهدف عرسا في بلدة غازي عنتاب السبت واسفر عن مقتل اكثر من 50 شخصا

المزيد حول هذه القصة