تركيا: سنقدم كل اشكال الدعم لطرد "داعش" من جرابلس

مصدر الصورة AP
Image caption دروع للجيش التركي تتمركز عبر الحدود من مدينة جرابلس السورية

تعهد وزير الخارجية التركي مولود جاووش أوغلو يوم الثلاثاء بأن بلاده "ستقدم كل اشكال الدعم" من اجل طرد مسلحي "تنظيم الدولة الاسلامية" من بلدة جرابلس السورية الحدودية.

أدلى الوزير التركي بذلك على خلفية تقارير تحدثت عن تحشد معارضين سوريين موالين لتركيا على الحدود قبيل انطلاقهم في عملية عسكرية ضد التنظيم المذكور.

وقال جاووش أوغلو "سنقدم كل اشكال الاسناد لعملية جرابلس"، واعدا بالمساعدة في تطهير البلدان المجاورة لتركيا من "تنظيم الدولة."

وقال وزير الخارجية التركي للصحفيين في انقرة "لا نريد ان يكون لداعش وجود في سوريا او العراق."

وكانت القوات التركية قصفت في وقت سابق من يوم الثلاثاء مواقع للتنظيم المذكور في سوريا بالمدفعية، وذلك في اعقاب الهجوم الانتحاري الذي استهدف عرسا في بلدة غازي عنتاب السبت والذي اسفر عن مقتل اكثر من 50 شخصا.

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

وعرضت شبكات التلفزة التركية صورا لدروع الجيش وهي تنتشر قرب الحدود السورية.

وفي مقابلة اجرتها معه شبكة ان تي في الخاصة، قال نائب رئيس الحكومة التركية نعمان كورتولموش إن تركيا تراقب عن كثب التطورات على الجانب السوري من الحدود مضيفا ان انقرة تنظر الى الموقف على انه "قضية امن قومي."

وقال "ما قلناه منذ البداية إن سقوط بلدة مثل جرابلس بأيدي تنظيم الدولة امر لا يمكن لنا قبوله."

وفي وقت لاحق، طلبت الشرطة التركية من سكان بلدة قرقامش القريبة من الحدود مع سوريا اخلاءها، وذلك بعد سقوط قذائف فيها.

وقالت شبكة سي ان ان ترك إن قذيفتي هاون سقطتا في البلدة الواقعة مقابل بلدة جرابلس السورية.

ورد الجيش التركي على اطلاق القذيفتين بقصف مواقع لتنظيم الدولة الاسلامية داخل الحدود السورية.

مصدر الصورة AFP
زيارة

من جانب آخر، قالت مصادر في مكتب الرئيس التركي رجب طيب اردوغان قوله إن الرئيس التركي اجتمع الثلاثاء برئيس اقليم كردستان العراق الزائر مسعود بارزاني وبحث معه الحرب على "تنظيم الدولة الاسلامية" وحزب العمال الكردستاني التركي الانفصالي.

ونقلت وكالة رويترز عن هذه المصادر قولها إن الرئيسين ناقشا يضا الخطوات الواجب اتباعها لاغلاق المدارس والمؤسسات المرتبطة برجل الدين التركي فتح الله غولن في كردستان العراق.

وتتهم تركيا غولن بالوقوف وراء المحاولة الانقلابية الفاشلة التي وقعت في البلاد في الشهر الماضي.

وقالت المصادر إن بارزاني عبر عن تأييده للقياد التركية المنتخبة عقب المحاولة الانقلابية.