تنفيذ اتفاق وقف إطلاق النار في الحسكة بين الحكومة السورية والوحدات الكردية

مصدر الصورة Reuters
Image caption الجانبان توصلا غلى اتفاق لوقف إطلاق النار الثلاثاء

توصلت قوات الحكومة السورية والوحدات الكردية في الحسكة إلى اتفاق لوقف إطلاق النار بينهما، وعقد اجتماع بين الجانبين برعاية روسية في المدينة لوضع الترتيبات التنفذية لبنود الاتفاق، بحسب ما قاله سكان لبي بي سي.

وقالت مصادر سورية في الحسكة لبي بي سي إن الخطوات اللازمة لتبادل الأسرى وجثامين القتلى ونقل الجرحى إلى المشافي وإعداد لوائح بالمفقودين بحثت خلال الاجتماع، واتفق على إعداد قوائم من الجانبين بالأسماء، على أن يعقد اجتماع ثان الأربعاء لتبادل اللوائح وإطلاق سراح الأسرى على دفعات.

ورغم أن البيانات الصادرة حول الاتفاق لم تحدد مدة تنفيذه فإن المصادر السورية قالت إنه اتفق على تحديد الفترة لغاية 30 من الشهر الجاري لتطبيق بنود الاتفاق كاملة.

وتضمن الاتفاق - حسب المصادر - خروج الوحدات الكردية وقوات الدفاع الوطني الموالية للحكومة من المدينة، وإسناد مهمة حمايتها للشرطة والأسايش لتخفيف الوجود المسلح فيها.

ونص الاتفاق الذي توصل إليه الجانبان الثلاثاء على فتح طريق الحسكة القامشلي والطرق المؤدية إلى أماكن تمركز القوات الحكومية السورية داخل المدينة وخارجها، وفتح جميع الطرق في المدينة واستمرار العمل والمساعدة بخصوص حل المشكلة الكردية، والبدء بمناقشة أحوال الموظفين المسرحين من عملهم في الدوائر الحكومية في الحسكة.

جرابلس

ولم تعلّق دمشق رسميًّا بعد على عمليات القصف المدفعي وغارات الطيران التي يشنّها الجيش التركي وطيران التحالف في الريف الشمالي لحلب وفي مدينة جرابلس على وجه الخصوص.

مصدر الصورة EPA
Image caption قوات تركية دخلت جرابلس تحت غطاء جوي أمريكي

واكتفت وسائل الإعلام السورية بنقل أخبار العمليات العسكرية في جرابلس عن وكالات الأنباء دون تعليق.

وكانت المدفعية التركية قد استهدفت مدينة جرابلس ومواقع تنظيم الدولة الإسلامية فيها، كما استهدفت مواقع الوحدات الكردية في مدينة منبج.

وأفادت أنباء بدخول كتيبة تركية و10 دبابات إلى جرابلس، بعد أن تعهدت الولايات المتحدة بتوفير غطاء جوي للعملية العسكرية التركية.

وأُعلن عن تشكيل مجلس عسكري لمدينة جرابلس موالٍ للوحدات الكردية، برئاسة عبد الستار الجادر. لكنّ الجادر اغتيل بعد فترة قصيرة من الإعلان عن تشكيل المجلس في إحدى قرى عين العرب في ريف حلب، واتهمت الوحدات الكردية عناصر تركية بتنفيذ الاغتيال.

ويقول مراسلنا في دمشق، عساف عبود، إن مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية بدأوا في الانسحاب من مناطق في ريفي جرابلس الشرقي والجنوبي، عقب قصف القوات التركية المدفعي وغاراتها هي والتحالف الدولي الجوية على محيط جرابلس.

واستمر سقوط القذائف على مناطق قرقميش وكِلِّس التركيتين، ويستعد أكثر من 1500 مسلّح من المعارضة السورية، بدعم تركي، للهجوم على جرابلس.

وصرّح مسؤولون أكراد أنّهم يعتبرون العملية التركية بمثابة احتلال للأراضي السورية.

المزيد حول هذه القصة