القوات العراقية تستعيد السيطرة على بلدة القيارة جنوب الموصل

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

في تصريح خاص للبي بي سي، أكد المتحدث باسم جهاز مكافحة الارهاب صباح النعمان أن الجهاز والفرقة التاسعة من الجيش العراقي ومقاتلي الحشد العشائري قد تمكنوا من السيطرة على بلدة القيارة جنوب الموصل بالكامل.

وأضاف النعمان أنه تجري الآن عملية تمشيط للأحياء السكنية داخل البلدة لإزالة العبوات والبحث عن مسلحين من تنظيم مايعرف بالدولة الإسلامية يحتمل أن يكونوا مختبئين داخل البلدة.

وتقول القوات العراقية إنها تحاصر مصفاة للنفط بعدما شنت هجوما لاستعادة القيارة.

وتقوم القوات العراقية بعدد من المناوشات المحدودة على أطراف الموصل خلال استعدادها لهجوم كبير تحاول من خلاله استعادة السيطرة على مدينة الموصل، ثاني أكبر المدن العراقية، التي سيطر عليها تنظيم "الدولة الإسلامية" في صيف عام 2014.

وكان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي قد تعهد باخراج مسلحي التنظيم من المدينة خلال العام الحالي.

ونجحت القوات العراقية خلال الشهر الماضي، مدعومة بضربات جوية أمريكية، من استعادة السيطرة على مطار القيارة، الذي يمثل مركزا مهما للمواصلات التي يمكن أن تلعب دورا هاما في تقدم أي قوات عسكرية نحو الموصل.

وأفادت أنباء في السابق بأن الولايات المتحدة قد تستعمل المطار كقاعدة عسكرية جوية تقدم الدعم من خلالها للقوات المشاركة في العمليات العسكرية.

وتعد القيارة أكبر نواحي نينوى إذ يبلغ تعداد سكانها حوالي 80 ألف نسمة. وكانت وزارة الدفاع قد أصدرت قبل يومين بيانا دعت فيه سكان القيارة لمغادرتها على الفور.

ويحتل المسلحون المتشددون عددا من القرى في المنطقة الواقعة بين القيارة والموصل والتي تزيد على 50 كيلومترا.

كما تفيد تقارير بأن البلدات والقرى التي استعادت القوات الحكومية السيطرة عليها حول القيارة تنتشر فيها سيارات مفخخة وعبوات ناسفة، وهو ما يجعل من الصعب على المدنيين العودة إليها.

ولا يتوقع بدء الهجوم النهائي على مسلحي التنظيم في الموصل قبل أسابيع، بحسب ما نقلته وكالة أسوشيتد برس عن مسؤولين عراقيين وأمريكيين.

المزيد حول هذه القصة