ليبيا: القوات الموالية للحكومة تتكبد خسائر كبيرة في زحفها على تنظيم الدولة الإسلامية بسرت

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

تكبدت المليشيا الموالية لحكومة الوحدة الوطنية في ليبيا خسائر فادحة في هجومها على تنظيم الدولة الإسلامية بسرت.

وأفادت مصادر طبية بمقتل 34 جنديا مواليا للحكومة وإصابة 150 آخرين في قتال شرس بمدينة سرت الساحلية، التي سيطر عليها التنظيم عام 2015.

وتقود القوات الموالية لحكومة الوفاق الوطني حملة لاستعادة سرت منذ مايو/ أيار.

وقد شنت الطائرات الحربية الليبية والأمريكية غارات على شمالي المدينة الساحلية وقصفت المدافع أحياء فيها السبت.

وقالت القوات الموالية للحكومة إن تنظيم الدولة الإسلامية نشر 5 سيارات مفخخة الأحد لوقف تقدها نحو المدينة.

وقال المتحدث باسم القوات الموالية لحكومة الوفاق الوطني رضا عيسى في وقت سابق، "دخلت قواتنا آخر المناطق التي يسيطر عليها داعش في سرت، وهما المنطقتان الاولى والثالثة."

وأضاف "لقد بدأت معركة سرت النهائية."

وقال المتحدث إن نحو الف من المسلحين الموالين لحكومة الوفاق - والتي يطلق عليهم اسم "قوات البنيان المرصوص" - يشاركون في الهجوم، مضيفا ان دبابة تابعة لهذه القوات دمرت سيارة مفخخة قبل ان يتمكن مسلحو التنظيم من استخدامها لاستهداف القوات الموالية للحكومة.

وقالت هذه القوات من خلال صفحتها في فيسبوك إن الهجوم انطلق "عقب قصف جوي نفذه ليلة امس التحالف الدولي."