القوات الموالية لحكومة الوفاق الليبية تقتحم آخر معاقل "داعش" في سرت

مصدر الصورة Reuters
Image caption كان مسلحو التنظيم المتشدد المذكور سيطروا على سرت في حزيران / يونيو 2015

اقتحمت القوات الموالية لحكومة الوفاق الليبية المعترف بها من قبل الأمم المتحدة الاحد آخر المعاقل التي ما زال يسيطر عليها مسلحو "تنظيم الدولة الاسلامية" في مدينة سرت الساحلية، حسبما افاد متحدث حكومي.

وقال المتحدث باسم القوات الموالية لحكومة الوفاق الوطني ومقرها طرابلس رضا عيسى "دخلت قواتنا آخر المناطق التي يمسك بها داعش في سرت، وهما المنطقتان الاولى والثالثة."

واضاف "لقد بدأت معركة سرت النهائية."

وقال المتحدث إن نحو الف من المسلحين الموالين لحكومة الوفاق - والتي يطلق عليهم اسم "قوات البنيان المرصوص" - يشاركون في الهجوم، مضيفا ان دبابة تابعة لهذه القوات دمرت سيارة مفخخة قبل ان يتمكن مسلحو التنظيم من استخدامها لاستهداف القوات الموالية للحكومة.

وقالت هذه القوات من خلال صفحتها في فيسبوك إن الهجوم انطلق "عقب قصف جوي نفذه ليلة امس التحالف الدولي."

وكانت القوات الموالية لحكومة الوفاق يدعمها منذ الاول من آب / اغسطس الحالي طيران التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة بدأت اواسط أيار / مايو الماضي هجومها لاسترداد سرت وطرد عناصر تنظيم "الدولة الاسلامية" منها.

وكان مسلحو التنظيم المتشدد المذكور سيطروا على سرت - مسقط رأس الزعيم الليبي الراحل العقيد معمر القذافي - في حزيران / يونيو 2015.

وكانت القوات الموالية لحكومة الوفاق نجحت في التوغل داخل سرت والسيطرة على مركز مؤتمرات واغادوغو - الذي كان مسلحو تنظيم "الدولة" اتخذوه مقرا لهم - في العاشر من الشهر الحالي.

ونقلت وكالة فرانس برس في وقت لاحق عن مصدر طبي قوله إن 18 من مسلحي القوات الموالية لحكومة الوفاق قتلوا في الاشتباكات التي جرت الاحد في سرت.

وحسب مصادر طبية، تكبدت القوات الموالية للحكومة في معركة سرت الى الآن نحو 350 قتيلا واكثر من الفي جريح. ولا تتوفر احصاءات حول حجم الخسائر التي مني بها "تنظيم الدولة."

وتقع سرت على مسافة 450 كيلومترا الى الشرق من العاصمة الليبية طرابلس.