هجومان "لداعش" في محافظة صلاح الدين العراقية، وسقوط قذائف على احياء شرقي بغداد

قالت مصادر أمنية عراقية وأخرى في قوات البيشمركة الكردية إن قواتهما تعرضت لهجومين منفصلين فجر اليوم في محافظة صلاح الدين من جانب تنظيم ما يسمى بالدولة الإسلامية.

وذكرت مصادر أمنية في تكريت أن عناصر التنظيم هاجموا نقطة مشتركة للجيش والحشد الشعبي في منطقة مطيبجية التابعة لقضاء الضلوعية، ما أسفر عن مقتل تسعة عسكريين بينهم ضابط برتبة نقيب، وإصابة حوالي 24 اخرين.

وقال مصدر طلب عدم الكشف عن اسمه إن "عناصر التنظيم كانوا يتخفون في سراديب بعدد من المنازل المهجورة في المنطقة"، مبيناً أن "عناصر التنظيم قاموا بإحراق 5 من جثث القتلى".

كما ذكرت مصادر في البيشمركة أن عبوة ناسفة استهدفت سيارة عسكرية تابعة لعناصرها في منطقة طوزخورماتو 70 كم شرق تكريت، ما اسفر عن مقتل اثنين من البشمرجة وجرح ثلاثة آخرين.

ويأتي الهجوم بعد يوم واحد من استعراض عسكري نظمه الحشد الشعبي في محافظة صلاح الدين بحضور هادي العامري قائد قوات بدر، أكبر تشكيلات الحشد، وغاب عنه الممثلون الرسميون والشعبيون للمحافظة، وأعلن العامري خلاله ان الحشد أصبح أكبر واهم قوة مسلحة في العراق.

يذكر أن القوات المشتركة تمكنت من استعادة مدينة تكريت في أواخر شهر آذار مارس من العام الماضي، وتواصل التقدم لطرد تنظيم الدولة من باقي مناطق المحافظة، حيث استعادت بيجي الواقعة على مسافة 40 كيلومترا الى الشمال من تكريت منتصف تشرين الثاني / نوفمبر من العام ذاته، وتستعد الآن لمعركة استعادة قضاء الشرقاط.

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو
بغداد

على صعيد آخر، تضاربت الروايات حول سلسلة من الانفجارات سمع دويها في العاصمة العراقية بغداد.

فبينما قال مصدر في وزارة الداخلية العراقية إن 8 صواريخ من طراز كاتيوشا أطلقت من طريق بعقوبة السريع شرقي بغداد سقطت صباح الجمعة على احياء في نفس الجانب تقطنها غالبية شيعيه وهي المشتل والعُبيدي وبغداد الجديدة، وان القصف تسبب بجرح 10 أشخاص في حصيلة أولية، وبينما نقلت وكالة فرانس برس عن الشرطة العراقية قولها إن القصف اسفر عن مقتل شخصين واصابة 11 بجروح على الاقل، نقلت وكالة رويترز عن مصادر اخرى في الشرطة قولها إن حريقا في مستودع للذخيرة سبب انفجارات واطلاق صواريخ سقطت على احياء مجاورة وتسببت في اصابات بين سكانها.

وقال ناطق باسم الشرطة إن المستودع يعود الى احد فصائل "الحشد الشعبي" الذي يحارب تنظيم "الدولة الاسلامية."

وارتفع عمود من الدخان الكثيف في سماء حي العبيدي حيث يقع المستودع.

وكانت وسائل اعلام قالت في وقت سابق إن سلسلة انفجارات سمع دويها في بغداد صباح الجمعة.

وتتزامن هذه الهجمات مع توجه عشرات الآلاف من الشيعة الى الكاظمية شمالي العاصمة العراقية لاحياء ذكرى وفاة امام الشيعة التاسع محمد الجواد.