تركيا والولايات المتحدة "مستعدتان" لضرب تنظيم الدولة في الرقة

إردوغان: أوباما طرح فكرة القيام بعمل مشترك في الرقة خلال لقائي معه قمة العشرين بالصين مصدر الصورة Reuters
Image caption إردوغان: أوباما طرح فكرة القيام بعمل مشترك في الرقة خلال لقائي معه قمة العشرين بالصين

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في تصريحات صحفية، إن تركيا والولايات المتحدة على استعداد للتدخل ضد تنظيم ما يعرف بالدولة الإسلامية وطرده من معقله الرئيسي مدينة الرقة شرق سوريا.

واضاف أردوغان أن نظيره الأمريكي باراك أوباما طرح فكرة "العمل المشترك" ضد مسلحي التنظيم، وذلك أثناء مشاركتهما في قمة مجموعة العشرين، التي جرت يومي الأحد والإثنين الماضيين في الصين.

وقال أردوغان: "إن تركيا لا تمانع في القيام بعملية شتركة من هذا النوع".

وجاءت تصريحات الرئيس التركي في حديثه للصحفيين، خلال عودته من الصين بعد مشاركته في قمة مجموعة العشرين في الصين.

ونقلت صحيفة حريات التركية عنه قوله "إنه في هذه الحالة يجب على المسؤولين العسكريين من كلا البلدين أن يجتمعوا ويقرروا ما المطلوب فعله لتحقيق هذا الهدف، وأن ما يمكن القيام به بشأن عملية مشتركة سيتقرر بناء على تلك المحادثات.

وكانت الجيش السوري طردت من مدينة الرقة في 2013، إذ أصبحت الرقة بذلك أول مدينة رئيسية تقع بالكامل خارج سيطرة القوات الحكومية.

وتدخل مسلحو تنظيم الدولة بسرعة للسيطرة على كامل المدينة، وأعلنوها عاصمة للخلافة في 2014.

وكان الجيش التركي أطلق عملية عسكرية الشهر الماضي في مدينة جرابلس قرب الحدود مع سوريا، قال إنه يستهدف من خلالها عناصر تنظيم الدولة الإسلامية، بينما يقول الأكراد إن التدخل التركي في جرابلس يستهدف بالدرجة الأولى المسلحين الأكراد من قوات حماية الشعب الكردي، وقوات سوريا الديمقراطية.

عودة المدنيين إلى جرابلس

مصدر الصورة Reuters

عاد نحو 300 سوري إلى منازلهم في مدينة جرابلس شمالي سوريا ضمن أول دفعة من المدنيين تعود من تركيا منذ بداية العملية العسكرية شمالي سوريا، بحسب ما أعلن المتحدث باسم والي مدينة غازي عنتاب.

وقال المسؤول التركي لوكالة رويترز "عبرت الدفعة الاولى اليوم لأول مرة منذ بداية العملية العسكرية."، مضيفا أن مزيدا من المدنيين سيعودون تدريجيا فيما بعد.

ونقلت وكالة انباء الأناضول التركية الرسمية عن نورسال جاقير أوغلو، مساعد والي غازي عنتاب قوله إن تركيا تعمل على ضخّ مياه الشرب وتوصيل التيار الكهربائي إلى جرابلس في أقرب وقت ممكن.

وتقع مدينة غازي عنتاب التركية، التي عاد منها اللاجئون السوريون قبالة مدينة جرابلس التي شهدت العملية التي أطلق عليها الجيش التركي اسم "درع الفرات" لملاحقة مسلحي تنظيم الدولة، كما استهدفت مواقع الوحدات الكردية في مدينة منبج.

حصيلة المعارك

في غضون ذلك، أعلن نور الدين جانيكلي نائب رئيس وزراء تركيا أن القوات المدعومة من تركيا قد تتوغل لعمق أكبر في سوريا بعدما قامت بتأمين شريط من الأرض بطول 90 كيلومترا على الحدود مع شمالي سوريا.

وقال للصحفيين في أنقرة بعد اجتماع لمجلس الوزراء أيضا إن 110 من مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية والمسلحين الأكراد قد قتلوا منذ أن بدأت تركيا العملية العسكرية في شمال سوريا.

وأضاف أن أربعة جنود أتراك قتلوا وأصيب 19 على الأقل منذ بدء العملية.

المزيد حول هذه القصة