تعزيز القوات الامريكية في العراق استعدادا "لمعركة الموصل"

مصدر الصورة Reuters
Image caption عسكريون امريكيون في بلدة كوير بمحافظة نينوى

عززت الولايات المتحدة وجودها العسكري في العراق بـ 400 عسكري آخر في الايام الاخيرة، وذلك بينما تتم القوات العراقية وحلفاؤها استعدادتها لبدء معركة تحرير مدينة الموصل مركز محافظة نينوى الشمالية من قبضة التنظيم الذي يطلق على نفسه اسم "الدولة الاسلامية."

وقال العقيد جون دوريان، وهو ناطق باسم التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد التنظيم في العراق وسوريا في السنتين الاخيرتين، إن عدد العسكريين الامريكيين العاملين في العراق ارتفع من نحو 4 آلاف قبل اسبوع الى 4460 الآن.

وكانت الموافقة صدرت في وقت سابق من العام الحالي لتعزيز الوجود العسكري الامريكي في العراق.

ولم يتطرق الناطق دوريان الى المهمات التي ستناط بهذه القوات، ولكن وصول التعزيزات الاخيرة تزامن مع الاستعدادات التي تجريها القوات العراقية حول الموصل.

وتتركز هذه الاستعدادات حول القاعة الجوية في مدينة القيارة التي ستستخدم كمرتكز لعملية تحرير الموصل.

وكان الجنرال ستيفن تاونسند، القائد الجديد للتحالف الذي تقوده الولايات المتحدة، قال لصحيفة وول ستريت جورنال الاربعاء إن هجوم تحرير الموصل قد ينطلق الشهر المقبل.

ولكن العقيد دوريان خفف مما ذهب اليه الجنرال تاونسند بقوله إن العراقيين هم الذين سيقررون توقيتات معركة الموصل.

اما الجنرال جو فوتيل، قائد القيادة العسكرية الامريكية الوسطى، فقال الاسبوع الماضي إنه بامكان القوات العراقية استعادة الموصل قبل نهاية السنة الحالية.