القوات الحكومية السورية تعلن السيطرة على حي الراموسة في حلب

مصدر الصورة Reuters

أعلنت القوات الحكومية السورية فرض السيطرة على منطقة الراموسة جنوب حلب، بحسب ما أفادت به وكالة الأنباء السورية (سانا) والمرصد السوري لحقوق الإنسان.

ونقلت الوكالة عن مصدر أمني قوله إن "وحدات من الجيش والقوات المسلحة بالتعاون مع القوات الحليفة استعادت حي الراموسة بالكامل بعد عمليات مكثفة "، مضيفا أن وحدات الجيش “لاحقت فلول الإرهابيين الفارين باتجاه الأحياء الشرقية لمدينة حلب".

وقال المرصد المعارض إن الجيش السوري والقوات الموالية له استعادوا السيطرة على منطقة الراموسة وكامل المناطق التي خسرتها في أطراف مدينة حلب وجنوبها وجنوب غربها منذ الـ 31 من شهر يوليو/تموز الماضي باستثناء مدرسة الحكمة وأجزاء من مشروع 1070 شقة.

وأفاد المرصد، ومقره بريطانيا، إن المعارك في الفترة منذ نهاية يوليو/تموز وحتى 8 من سبتمبر/أيلول خلفت 696 قتيلا من المدنيين بينهم 160 طفلاً و84 امرأة، في قسمي مدينة حلب الشرقي والغربي، بالإضافة إلى الخسائر البشرية في ريفها.

وأضاف المصدر أن وحدات من الجيش بالتعاون مع القوات الحليفة نفذت "عمليات مكثفة خلال الساعات القليلة الماضية على بؤر التنظيمات الإرهابية فى منطقة الراموسة جنوب مدينة حلب أسفرت عن السيطرة على معمل الغاز والدباغات والمسلخ ومبنى البريد ومنطقة الحاجز العسكري".

وكانت القوات الحكومية سيطرت منذ الأحد الماضي على منطقة الكليات العسكرية جنوب مدينة حلب وقطعت جميع طرق تحرك وخطوط امداد مسلحي المعارضة من الريف الجنوبى لحلب باتجاه الراموسة والأحياء الشرقية للمدينة. ونقلت بيانات عسكرية أن الطيران الحكومي "دمر مقرات وخطوط إمداد للتنظيمات الإرهابية".

كان تحالف من مقاتلي المعارضة نجح الشهر الماضي في طرد القوات الحكومية من المنطقة وفرض سيطرته عليها.

واعتبر نصر المعارضة آنذاك بمثابة المحاولة الأخيرة لكسر حصار القوات الحكومية على مئات الآلاف من السكان العالقين في المناطق التي تسيطر عليها المعارضة المسلحة.

يذكر أن طائرات عسكرية سورية وروسية تشارك في تنفيذ ضربات جوية دعما للقوات البرية السورية والميليشيات الداعمة لها.

وكانت حلب العاصمة الاقتصادية لسوريا قبل أن يدمرها النزاع المسلح، الذي بدأ باحتجاجات شعبية على نظام حكم الرئيس، بشار الأسد، في مارس/آذار 2011.

المزيد حول هذه القصة