الحرب في سوريا: اتفاق وشيك لخروج مسلحين معارضين من المعضمية غرب دمشق

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

يُوقع الخميس اتفاق يضمن خروج عدد من مسلحي المعارضة من مدينة المعضمية، غرب العاصمة السورية دمشق، حسبما قالت مصادر رسمية سورية لبي بي سي.

ويقول مراسل بي بي سي في دمشق عساف عبود إن هذا التطور جاء بعد اجتماع مطول عقد بين ممثلين عن المعضمية وآخرين عن الحكومة السورية.

ويتضمن الاتفاق المرتقب فتح مكتب لشعبة التجنيد في الحي الشرقي من المعضمية لمتابعة أمور المطلوبين لخدمة العسكرية، على أن تكون خدمة الملتحقين بالجيش لاحقاً من أبناء المعضمية في محيط المعضمية وداريا، حسب مراسلنا.

وتشير تقديرات إلى أن الاتفاق يشمل خروج حوالي 216 مسلحا وأسرهم من المعضمية التي تخضع لحصار الجيش السوري النظامي منذ عام 2013.

مصدر الصورة Reuters
Image caption أفراد الهلال الأحمر السوري ينتظرون الإشارة لتحرك الحافلات حاملة مسلحين وعائلاتهم من المعضمية.

وكانت أنباء متضاربة بشأن اتفاق التسوية في المدينة قد تحدثت عن بدء مسلحي المعارضة في المدينة بإعداد قوائم بأسماء الذين لا يرغبون في تسوية أوضاعهم مع الحكومة لنقلهم إلى ريف إدلب، ورغبة بعض المسلحين تسليم سلاحهم بالكامل وعدم رغبتهم في الانتقال خارج المعضمية.

وقالت وسائل إعلام روسية إن المسلحين في المعضمية طلبوا من السلطات السورية إنجاز المصالحة الوطنية في منطقتهم بأسرع وقت ممكن أسوة بمدينة داريا.

وأشارت إلى أن المسلحين "أبدوا استعدادهم لتسليم كامل سلاحهم الخفيف والمتوسط وغيره وتسوية أوضاعهم ومن الشروط التي وضعها الجانب الحكومي للاتفاق على المصالحة هي إخلاء المواقع من المسلحين وتسليم سلاحهم الخفيف والعتاد بالكامل، لتسوية وضعهم".

وكانت مصادر معارضة قد اشارت الى ان «اﻷلوية العاملة في المنطقة، كل على حدة (فجرالشام ) و(فتح الشام) و(سيف الشام) بدأت بإعداد اللوائح الاسمية لعناصرهم الراغبين في الخروج من المدينة باتجاه إدلب، وقوائم أخرى للراغبين في البقاء في المدينة بعد التنازل عن الأسلحة".

المزيد حول هذه القصة