الصراع في سوريا: مقتل 58 شخصا في غارة جوية على إدلب

مصدر الصورة Reuters
Image caption تفيد التقارير الواردة من إدلب بأن قائمة القتلى تضم أطفالا.

قتل ما لا يقل عن 58 شخصا وأصيب العشرات في غارة جوية على مدينة إدلب التي تسيطر عليها المعارضة المسلحة.

وتفيد التقارير الواردة من المدينة الواقعة شمال غربي سوريا بأن أطفالا ونساء ضمن القتلى.

وبينما قالت لجان التنسيق المحلية إن الطائرات التي أغارت على السوق الشعبي بإدلب كانت روسية إلا أن المرصد السوري لحقوق الإنسان المعارض قال إنه يصعب التأكد من جنسية الطائرات.

وقال المرصد إن قائمة القتلى تتضمن 13 امرأة و13 طفلا.

ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن اثنين من المسعفين قولهما إن عمليات انتشال جثث القتلى من بين الأنقاض لا تزال مستمرة.

وقال مدير المرصد السوري رامي عبد الرحمن "إن السكان كانوا يتبضعون استعدادا لعيد الاضحى، مما يفسر العدد الكبير للضحايا."

وكانت الأسابيع الأخيرة قد شهدت العديد من الغارات التي استهدفت مدنا وبلدات في محافظة إدلب التي يسيطر علي أغلبها جيش الفتح الذي يضم العديد من الجماعات المسلحة الإسلامية.

على صعيد آخر، تصاعدت حدة المعارك بين القوات الحكومية ومسلحي المعارضة في مدينة حلب.

وأفادت مصادر رسمية سورية بأن القوات الحكومية تقدمت صوب منطقة العامرية فيما استهدفت طائرات تابعة للحكومة عددا من الأحياء الخاضعة لسيطرة المعارضة في حلب.

وشملت قائمة المناطق التي تعرضت للقصف أحياء الفردوس والسكري وصلاح الدين.

وقالت مصادر حكومية سورية إن الجيش اشتبك مع تنظيم الدولة الإسلامية في الريف الغربي لحلب.

تأتي هذه التطورات غداة إعلان الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا التوصل إلى تفاهم لوقف إطلاق نار يفترض أن يتم العمل به بعد يومين.

المزيد حول هذه القصة