موسكو ودمشق: غارة التحالف الدولي تهدد مستقبل الهدنة

مصدر الصورة AP
Image caption أستراليا تعبر عن أسفها لقتل سوريين في غارة التحالف التي شاركت فيها

قالت روسيا وسوريا إن غارة التحالف الدولي على قوات الحكومة السورية تثير الريبة بشأن مستقبل الهدنة التي استمرت أسبوعا.

وكانت موسكو وواشنطن قد اتهم كل منهما الآخر بالسعي إلى إفشال الهدنة.

وعبر رئيس وزراء أستراليا، مالكوم تيرنبول، عن أسفه لمقتل عدد من الجنود السوريين في الغارة التي شنها التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة.

وأكد تيرنبول اشتراك الطائرات الحربية الأسترالية في هجوم الأحد الذي ضرب قوات سورية بطريق الخطأ.

ويهدد استمرار وقف إطلاق النار أيضا شن أول غارة جوية على المناطق التي يسيطر عليها مسلحو المعارضة في حلب، منذ بدء الهدنة.

مصدر الصورة AFP
Image caption الهدنة استمرت أسبوعا ولم يعلن تجديدها حتى الآن

واستهدفت قرية واقعة في جنوب سوريا الأحد.

وأفادت تقارير بمقتل ثمانية مدنيين على الأقل في حوادث مختلفة في أرجاء البلاد.

وعبر مسؤول المساعدات بالأمم المتحدة الاثنين عن شعوره "بالألم وخيبة الأمل" لأن المساعدات العالقة على الحدود التركية السورية منذ أسبوع لم تصل بعد إلى منطقة شرق حلب المحاصرة.

وأضاف ستيفن أوبراين، وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية، في بيان "أشعر بالألم وخيبة الأمل لأن قافلة تابعة للأمم المتحدة لم تعبر حتى الآن من تركيا إلى سوريا ولم تصل بسلام إلى شرق حلب، حيث لا يزال نحو 275 ألف شخص محاصرين دون غذاء أو ماء أو مأوى ملائم أو رعاية طبية.

المزيد حول هذه القصة