أمريكا تحقق في "هجوم لتنظيم الدولة الإسلامية بقذيفة كيماوية" على قواتها بالعراق

مصدر الصورة Reuters
Image caption الموصل هي معقل مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية في العراق.

نقلت وسائل إعلام إمريكية عن مسؤولين أمريكيين قولهم إنه ربما يكون تنظيم الدولة الإسلامية قد أطلق قذيفة كيماوية على قوات أمريكية في العراق.

وقالت التقارير إن صاروخا، كان قد سقط على بعد مئات الأمتار من قوات أمريكية في قاعدة القيارة قرب الموصل، ربما احتوى على غاز الخردل.

ولم يصب أحد في الهجوم على القاعدة، التي تتمركز فيها عدة مئات من الجنود الأمريكيين.

وفي حالة التأكد من أن الهجوم كيماوي، سيكون هو الأول على قوات للتحالف، الذي يحارب تنظيم الدولة الإسلامية، في العراق.

ويذكر أن القوات المتمركزة في قاعدة القيارة مجهزة للتعامل مع هجمات كيماوية.

وقال مسؤول بوزارة الدفاع الأمريكية لشبكة فوكس نيوز الإخبارية إنه "مالم تكون مجاورا ( للقذيفة)، فإنه من غير المحتمل التعرض (لمحتواها)".

وتقول شبكة سي إن إن الإخبارية إنه اُجرى اختباران ميدانيان بعد أن رأت القوات ما اعتقدت أنه مادة يشتبه في أنها "زيتية".

وأشارت الشبكة إلى أن نيتجة الاختبار الأول كانت إيجابية بينما كانت نتائج الثاني سلبية.

وقد أرسلت أجزاء (من القذيفة التي أطلقت) إلى معمل لإجراء مزيد من الاختبارات.

ويمكن لغاز الخردل أن يشوه أو يقتل عن طريق تدمير الجلد والعيون الجهاز التنفسي.

ويشتبه في أن تنظيم الدولة الإسلامية استخدم غاز الخردل الكبريتي العام الماضي في هجوم على قوات كردية في العراق.

المزيد حول هذه القصة