استئناف القتال في كافة الجبهات السورية عقب انهيار الهدنة

مصدر الصورة Reuters
Image caption أعلنت دمشق انتهاء الهدنة الاثنين بعد غارات لطائرات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة أصابت مواقع عسكرية سورية.

استؤنف القتال على كافة الجبهات في سوريا، لا سيما في مدينة حلب، بعد انهيار اتفاق وقف إطلاق النار.

ويقول نشطاء إن شوارع بأكملها احترقت عندما ألقت طائرات حربية حكومية قنابل حارقة عليها، وذلك في أعنف غارات تنفذها منذ أشهر.

وتفيد تقارير بأن متطوعين يحاولون احتواء النيران الواسعة في بعض المناطق.

وشهد جنوب مدينة حلب قتالا شرسا، حيث يحاول مسلحو المعارضة حماية خط إمداد يصل إلى مناطق خاضعة لسيطرتهم وتحاصرها القوات الحكومية.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان المعارض، ومقره بريطانيا، إن مناطق سيطرة الحكومة أصابتها قذائف هاون من جانب مسلحي المعارضة.

وجاءت هذه التطورات بعد فشل الولايات المتحدة وروسيا في التوصل إلى اتفاق بشأن تجديد الهدنة.

مصدر الصورة Reuters
Image caption فشلت الولايات المتحدة وروسيا في التوصل لاتفاق لتجديد الهدنة في سوريا.

وفي وقت لاحق اليوم، ترأس الولايات المتحدة وروسيا اجتماعا لمجموعة دعم سوريا التي تضم 23 دولة. ولا يتوقع أن يسفر الاجتماع عن تحول كبير.

ويأتي ذلك بعد نقاش حاد بين ممثلي كلا البلدين خلال جلسة لمجلس الأمن الدولي لدى بحث انهيار الهدنة والهجوم على قافلة مساعدات إنسانية.

وكانت موسكو وواشنطن قد تفاوضتا بشأن اتفاق وقف إطلاق النار الأخير، الذي استمر لعدة أيام.

وأعلنت دمشق انتهاء الهدنة الاثنين بعد غارات لطائرات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة أصابت مواقع عسكرية سورية.

وبعد ساعات من انتهاء الهدنة استهدف قصف قافلة مساعدات تابعة للأمم المتحدة، وهو ما أسفر عن مقتل 20 من عمال الإغاثة وتدمير 18 حافلة كانت تقل طعاما للمدنيين في محافظة حلب.

وأعلنت الأمم المتحدة استعدادها لاستئناف عملية إرسال المساعدات إلى سوريا بعد وقفها عقب الهجوم على القافلة.

المزيد حول هذه القصة