أمريكا تؤكد استخدام تنظيم الدولة الإسلامية صاروخا كيماويا في مهاجمة قواتها بالعراق

مصدر الصورة Reuters
Image caption قوات عراقية تستعد لشن عملية خلال أسابيع لمحاولة استعادة الموصل من قبضة مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية.

أكد الجيش الأمريكي أن صاروخا أطلقه مسلحو تنظيم الدولة الإسلامية على قوات أمريكية في العراق كان يحتوي بالفعل على غاز الخردل.

ولم يصب أحد في الهجوم الذي يقول الجيش الأمريكي إنه وقع يوم الثلاثاء الماضي على قاعدة القيارة الجوية قرب الموصل، معقل تنظيم الدولة الإسلامية في العراق.

وقال الجنرال جوزيف دنفورد، رئيس هيئة الأركان المشتركة الأمريكي، إن قدرة التنظيم استخدام أسلحة كيماوية بدائية. غير أنه أضاف أن الهجوم "تطور مقلق".

وتثار مخاوف منذ فترة طويلة بأن تنظيم الدولة الإسلامية ربما يصنع ويستخدم أسلحة كيماوية بدائية في العراق وسوريا، اللذين يسيطر على مساحات من الأراضي فيهما.

وقال الجنرال دنفورد أمام لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ الأمريكي الخميس أن الصاروخ احتوى على "غازل خردل كبريتي".

ويمكن لغاز الخردل أن يشوه أو يقتل عن طريق تدمير الجلد والعيون الجهاز التنفسي.

ويشتبه في أن تنظيم الدولة الإسلامية استخدم غاز الخردل الكبريتي العام الماضي في هجوم على قوات كردية في العراق.

وتخضع الموصل، ثانية كبريات مدن العراق، لسيطرة تنظيم الدولة الإسلامية منذ عامين تقريبا.

ومن المرتقب أن تبدأ خلال الأسابيع القادمة معركة بقيادة الجيش العراقي لاستعادتها من قبضة مسلحي التنظيم المتطرف.

وتقدم قوات أمريكية المساعدة لقوات محلية عراقية تستعد لشن الهجوم على الموصل.

المزيد حول هذه القصة