الآلاف يشاركون في تشييع جنازة الكاتب الاردني القتيل ناهض حتر

مصدر الصورة Reuters
Image caption شارك الآلاف في تشييع جنازة ناهض حتر

شارك الآلاف في تشييع جنازة الكاتب الاردني ناهض حتر، الذي قتل رميا بالرصاص عند مدخل دار العدل في العاصمة عمان قبل 3 ايام.

ودفن جثمان حتر الذي كان ملفوفا بالعلم الاردني في مسقط رأسه بلدة الفحيص التي تبعد عن عمان بمسافة 20 كيلومترا.

وكان حتر البالغ من العمر 56 عاما يخضع للمحاكمة بتهمة ازدراء الدين الاسلامي، وذلك لنشره رسما كاريكاتيريا في وسائط التواصل الاجتماعي يسخر من الاسلاميين المتطرفين.

مصدر الصورة Reuters
Image caption جرى التشييع في الفحيص

وكان رجل ملتح اطلق 3 عيارات نارية على حتر فارداه قتيلا. واعتقل الجاني في مكان الجريمة.

ولوح آلاف المشيعين بالاعلام الاردنية ورفعوا لافتات كتب عليها "لا للتطرف، لا للعنف، لا للقتل".

وبعد اداء الصلاة على المتوفى في احدى كنائس البلدة، دفن الجثمان بحضور شخصيات بارزة منها رئيس الوزراء السابق عبدالله النسور.

مصدر الصورة Reuters
Image caption لوح المشيعون بالاعلام الاردنية

وكانت اسرة حتر اتهمت السلطات الاردنية بالتقاعس في حمايته رغم طلباتها المتكررة بعد ان تعرض الى التهديد.

كما طالبت الاسرة باقالة رئيس الوزراء هاني الملقي ووزير الداخلية سلامة حماد.

ولكن مصدرا مقربا من الاسرة قال لوكالة فرانس برس إنها توصلت الى اتفاق مع الحكومة وعدت الاخيرة بموجبه باعتقال ومحاكمة كل من هدد حتر او دعا لقتله.

مصدر الصورة Reuters
Image caption صلي على القتيل في احدى كنائس الفحيص

وكان حتر قد اعتقل في الـ 13 من آب / اغسطس الماضي بعد نشره رسما كاريكاتيريا في صفحته في فيسبوك تحت عنوان "رب داعش". واخلي سبيله لاحقا بكفالة.

وكان حتر ذو الميول اليسارية معروفا ايضا بتأييده لحكومة الرئيس السوري بشار الاسد.

ويواجه قاتله تهم القتل العمد والارهاب وحيازة سلاح غير مرخص. واذا فضت المحكمة بأنه مذنب، قد يواجه عقوبة الاعدام.