مصر: النائب العام المساعد يؤكد سلامته واستمراره في عمله رغم محاولة الاغتيال

مصدر الصورة Getty
Image caption شهدت مصر في الفترة الأخيرة استهدافا لرجال القضاء والأمن وشخصيات عامة بتفجيرات إرهابية

قال زكريا عبدالعزيز، النائب العام المساعد في مصر، لوسائل إعلام محلية إنه بخير وأنه مستمر في أداء عمله، مؤكدا أن "الأعمال الإرهابية لن تنال من جموع القضاة"، وذلك بعد فشل محاولة اغتياله أمس الخميس باستخدام سيارة مفخخة انفجرت أثناء مرور موكبه.

وقالت مصادر قضائية إن عبوة ناسفة داخل سيارة متوقفة انفجرت أثناء مرور موكب النائب العام المساعد زكريا عبد العزيز بمنطقة التجمع الأول شرق القاهرة.

و أدان مجلس الوزراء المصري حادث التفجير الذي وقع مساء اليوم في التجمع الأول بالقاهرة الجديدة.

وأكد المجلس أن تلك الأعمال الإجرامية "لا تزيدنا إلا إصرارا على حماية الوطن والمواطنين وإجتثاث الإرهاب الآثم من جذوره."

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

وشدد المجلس على أن "الوقت قد حان لبناء شراكة دولية، للقضاء على ظاهرة الإرهاب الأسود، الذي أصبح يطال العديد من العواصم، ويهدد الإنسانية، دون تفريق بين ديانة أو جنسية أو عرق."

وذكرت وزارة الداخلية المصرية أن المستشار زكريا عبدالعزيز مساعد النائب العام المصري لم يصب بأذي في انفجار سيارة مفخخة كانت متوقفة على جانب الطريق أثناء مرور موكبه.

وأضافت الوزارة في بيان لها أن أحد المارة أصيب أثناء مروره وقت الحادث ونقل للمستشفى لتلقى العلاج فيما لم يصب أي من حراس المسؤول بسوء بحسب البيان الذي اشار الى أن أجهزة الامن قامت "بإغلاق المنطقة وتمشيطها فى محاولة لضبط الجناه والوقوف على أبعاد الحادث وملابساته."

وكان النائب العام المصري السابق هشام بركات قتل في انفجار سيارة مفخخة في نهاية يوليو/ تموز عام 2015.

وشهدت مصر في الفترة الماضية استهدافا للقيادات في سلكي القضاء والداخلية، علاوة على بعض الشخصيات العامة من خلال عدد من التفجيرات والأعمال الإرهابية.

مصدر الصورة Getty
Image caption يحقق الأمن في مصر في ملابسات محاولة اغتيال النائب العام المساعد، لكنها لم تعلن أي تفاصيل حتى الآن
هجمات سابقة

واستهدفت عبوة ناسفة فجرت عن بعد موكب وزير الداخلية المصري السابق محمد إبراهيم بالقرب من منزله في مدينة نصر بالقاهرة في 5 سبتمبر/ أيلول 2013.

وهذه هي أول محاولة لاغتيال وزير داخلية مصري بعبوة ناسفة منذ أوائل تسعينات القرن الماضي عندما حاولت مجموعة اسلامية مسلحة اغتيال وزير الداخلية آنذاك حسن الالفي.

وفي 22 يناير/ كانون الثاني 2015، ألقيت قنبلة على فيلا بضاحية حلوان جنوب محافظة القاهرة يملكها والد المستشار خالد محجوب، المحامى العام بالمكتب الفنى للنيابة العامة، المعروف إعلاميا بـ"قاضى وادى النطرون" التي حُوكم فيها الرئيس المصري المعزول محمد مرسي وعدد من قيادات جماعة الإخوان المسلمين.

وفي العاشر من مايو/ أيار 2015، فشلت محاولة اغتيال المستشار معتز خفاجي، رئيس محكمة جنايات الجيزة، بزرع ثلاث عبوات ناسفة أسفل سيارته الخاصة، ما أدي إلي اصابة أربعة أشخاص تصادف مرورهم اثناء الحادث.

وقتل ثلاثة قضاة في هجوم شنه مسلحون على حافلة كانوا يستقلونها في مدينة العريش بمحافظة شمال سيناء في 16 مايو/أيار 2015.