الأمم المتحدة: قافلة الإغاثة الدولية في سوريا "تعرضت لغارة جوية"

مصدر الصورة AP
Image caption مسؤول من وحدة الأقمار الاصطناعية في الأمم المتحدة يشرح للصحفيين صور الهجوم

أوضح تحليل صور الاقمار الاصطناعية والتي تم التقاطها الهجوم على قافلة للإغاثة شمالي سوريا الشهر الماضي أن الهجوم كان ناجما عن غارة جوية، حسبما قال خبراء في الأمم المتحدة.

وعبرت الولايات المتحدة عن "استيائها" من استهداف قافلة إغاثة في مدينة حلب السورية والذي ادى الى تدمير جزء كبير من القافلة ومقتل 20 شخصا ما بين سائق ومرافق ومسؤول في الهلال الاحمر السوري.

وقد أكدت الأمم المتحدة ضرب القافلة في بلدة أورم الكبرى.

وكشف متحدث باسم الأمم المتحدة أن الضربات أصابت 18 شاحنة من أصل 31 شاحنة كانت تحمل مساعدات إنسانية إلى 78 ألف شخص.

وذكر ناشطون أن غارة جوية ضربت شاحنات محملة بمواد إغاثة، بعد ساعات من إعلان الجيش السوري عن انتهاء الهدنة التي تم التوصل اليها من قبل الولايات المتحدة وروسيا.

وأعلنت واشنطن أنها "ستعيد النظر" في إمكانية التعاون مع موسكو مستقبلا.

مصدر الصورة AP

وقال لارس بروملي المستشار في وحدة تحليل تطبيقات الأقمار الاصطناعية في الامم المتحدة خلال مؤتمر صحفي في جنيف "بعد تدقيق الصور والقيام بالتحليل اللازم توصلنا إلى ان الهجوم كان عبارة عن غارة جوية وأظن أن مصادر اخرى متعددة قد اوضحت ذلك أيضا".

وأضاف "بالنسبة للغارات الجوية تجد بشكل عام حجم الفجوات التي تحدثها القذائف في الأرض وشكل هذه الفجوات ونوعها".

وقال "القذائف التي يتم إلقاؤها من الأعلى تسبب فجوات أكبر حجما من أي نوع آخر من القذائف التي يمكن إطلاقها من على الأرض".

لكن إينار بيورجو الذي يعمل في نفس الوحدة التابعة للأمم المتحدة خفف من اللهجة بعد قليل وأوضح في مقابلة مع رويترز أنهم ليسوا متأكدين بنسبة 100 في المئة.

وقال بيورجو "هناك حجم كبير من الدمار حدث ونعتقد أن السبب ربما يكون غارة جوية لكن هذا ليس نهائيا".

مصدر الصورة AP

وكان رئيس هيئة الأركان المشتركة بالجيش الامريكي الجنرال جوزيف دانفورد قد أكد امام لجنة برلمانية في الكونغرس الامريكي بعد 3 أيام من الهجوم وجود مقاتلتين روسيتين في أجواء المنطقة خلال وقت الهجوم بالإضافة إلى عدد من المقاتلات التابعة للحكومة السورية.

وقال دانفورد "ليس لدي أدنى شك في أن الروس مسؤولون عن هذا الهجوم لكنني لاأعلم بالتحديد أي طائرة أسقطت القذائف".

وأكد دانفورد في كلمته أمام اللجنة أن ما جرى عبارة عن " فظاعة غير مقبولة".

مصدر الصورة r
Image caption الشاحنات كانت تحمل مساعدات إنسانية إلى 78 ألف شخص في حلب

من جانبها قالت وزارة الدفاع الروسية التي تنفي الاتهامات عن نفسها إنه ليس هناك أي دليل في مقاطع الفيديو التي صورت من موثع الهجوم تشير إلى أن القافلة تعرضت لهجوم جوي.

لكن موسكو أكدت أن طائرات امريكية مسيرة من طراز بريدايتور كانت تحلق فوق المنطقة وقت الهجوم وهو الاتهام الذي سارعت واشنطن بنفيه.

ونشرت وحدة الاقمار الاصطناعية التابعة للامم المتحدة عددا من الصور التي أوضحت ما وصفه بروملي بدمار مخيف في المناطق التي يسيطر عليها الثوار المسلحون شرقي حلب.

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

وتعرضت حلب ومحيطها إلى ضربات متواصلة، بعد إعلان الجيش السوري انتهاء الهدنة، وجاء في وكالة الأنباء الفرنسية أن القصف لم يتوقف تقريبا في المدينة.

وتبادل الجيش السوري والمعارضة المسلحة الاتهامات بخرق الهدنة.

في الوقت نفسه أوضحت الامم المتحدة أن الهجوم على القافلة يمكن أن يتم اعتباره جريمة حرب.