واشنطن تحذر رعاياها في إسطنبول من أعمال إرهابية محتملة

مصدر الصورة Reuters

حذرت الولايات المتحدة رعاياها في تركيا من احتمال التعرض لهجمات إرهابية أو عمليات اختطاف في اسطنبول التي شهدت عدة تفجيرات منذ بداية العام الجاري.

وقالت القنصلية الأمريكية في اسطنبول، في رسالة نشرتها يوم السبت الماضي على موقعها الإلكتروني، إن جماعات متطرفة تسعى لاستهداف الأمريكيين وغيرهم من الأجانب في المدينة.

وأضافت أن "هذه الهجمات قد تكون مخططا لها مسبقا، ومن الممكن أن تُنفذ دون سابق إنذار. وقد تكون في شكل هجمات مسلحة، أو محاولات اختطاف، أو هجمات تفجيرية، وغير ذلك من أشكال العنف".

لم تحدد القنصلية الجهة التي تعتقد أنها تدبر لمثل هذه الإجراءات، لكنها أشارت إلى أن إسطنبول شهدت تفجيرات عدة العام الماضي على يد تنظيم الدولة الإسلامية، والمسلحين الأكراد.

وقُتل 47 شخصا في هجوم تفجيري نفذه ثلاثة انتحاريين تزامنا مع إطلاق نار في مطار كمال أتاتورك في إسطنبول، وهو الحادث المروع الذي اتهمت السلطات تنظيم الدولة بتنفيذه.

ونصحت القنصلية الأمريكية رعايا الولايات المتحدة الموجودين في إسطنبول بمراجعة إجراءات الأمن عند التواجد في أماكن تجمع وإقامة الأجانب.

وكانت الخارجية الأمريكية قد أطلقت تحذيرات مماثلة في ولاية أضنة الجنوبية والعاصمة أنقرة.

وجاءت التحذيرات الأمريكية عقب الهجوم الإرهابي الدامي الذي استهدف زفافا في غازي عنتاب وأسفر عن مقتل 57 شخصا، بينهم 34 طفلا.

وأوصت القنصلية الرعايا الأمريكيين في تركيا بتفادي السفر إلى جنوب شرق تركيا، والابتعاد عن التجمعات الكبيرة، خاصة المزارات السياحية، والتجمعات والمسيرات السياسية.

مواضيع ذات صلة

المزيد حول هذه القصة