العبادي: لا دور لتركيا في عملية الموصل

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

قال رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي إن "العراق لن يسمح مطلقاً بمشاركة القوات التركية في عملية استعادة السيطرة على الموصل بأي شكل كان."

وقال العبادي "نحن حريصون على علاقتنا مع انقرة" مشيراً الى ماوصفه بالتدخل التركي غير المقبول.

وأضاف العبادي أن لاقوات لأي من دول التحالف موجودة على أرض العراق ماعدا التنسيق للضربات الجوية.

وكان العبادي عقد إجتماعاً مع قيادات "الحشد الشعبي" لتدارس مشاركتهم في معركة الموصل فيما أمر بتشكيل فرق لإيواء النازحين واجلائهم وفرق التدقيق الأمني للنازحين.

مصدر الصورة Reuters
Image caption قطعات من القوات العراقية تتحشد الى الشرق من الموصل

لكن الرئيس التركي رجب طيب اردوغان قال السبت ايضا إن ليس بمقدور العراق طرد مسلحي "تنظيم الدولة الاسلامية" من الموصل بمفرده، وان وجود القوات التركية في معسكر بعشيقة القريب من المدينة يهدف لمنع مسلحي التنظيم المذكور من مهاجمة تركيا.

وقال اردوغان "لن نسمح باعطاء الموصل لداعش او اي تنظيم ارهابي آخر. يقولون إن الحكومة العراقية المركزية بامكانها التعامل مع هذا الموضوع، ولكن على هذه الحكومة اولا حل المشاكل الاخرى التي تواجهها."

وتساءل الرئيس التركي "لماذا سمحتم لداعش بدخول العراق؟ لماذا سمحتم لداعش بدخول الموصل؟ كانوا على وشك الوصول الى بغداد. اين كنتم، يا حكومة العراق المركزية؟"

وتخشى تركيا من ان قوات "الحشد الشعبي" - واغلبها من الشيعة - التي اعتمد الجيش العراقي عليها في العمليات السابقة قد تستخدم في هجوم الموصل مما قد يذكي النعرات الطائفية ويتسبب في نزوح جماعي من المدينة.

وكان الجبش التركي يشارك في تدريب مسلحين عراقيين عرب واكراد في معسكر بعشيقة، وتريد تركيا اشراك هؤلاء في عملية الموصل.

وقال الرئيس التركي بهذا الصدد "لا ينبغي ان يتكلم احد عن معسكرنا في بعشيقة، فنحن باقون هناك. بعشيقة هي عبارة عن وثيقة تأمين لنا ضد اي هجمات ارهابية تستهدف تركيا."

ومن جانب آخر ألقت طائرات عراقية مقاتلة في ساعة متأخرة من ليل السبت منشورات فوق مدينة الموصل تهيب بالموصليين التهيؤ لماوصفته "بالفرج" وعدم الإصغاء للشائعات، مع نصائح للتعامل مع العمليات العسكرية، إضافة الى إلقاء صحفٍ و مجلات عراقية.

ويأتي هذا مع إقتراب ساعة الصفر لعملية "تحرير" الموصل التي يقول موفد بي بي سي الى بغداد إنها باتت قريبة جداً.