الأمم المتحدة: روسيا ستمدد وقف الغارات على حلب ونأمل ببدء اجلاء المرضى الجمعة

مصدر الصورة Reuters

قالت الأمم المتحدة إنها تلقت تأكيدات من روسيا بأنها ستمدد الوقف الجاري لغاراتها الجوية على حلب لأيام أخرى.

وقال رئيس فرقة العمل المتعلقة بوصول المساعدات الإنسانية الى سوريا، يان ايغلاند، إن موسكو وافقت على تمديد الوقف اليومي للعمليات العسكرية ضد الأحياء الشرقية الخاضعة للمعارضة في حلب لأربعة أيام أخرى.

وأوضح ايغلاند انه يأمل أن ذلك يعني أنه سيمكن إجلاء بضع مئات من المرضى ممن هم بحاجة ماسة للعناية الطبية من المدينة الجمعة.

ومن جانبه قال المتحدث ياسم الكرملين، ديمتري بيسكوف، إن موسكو قد تمدد فترة وقف الغارات على شرقي حلب بشرط أن لا تستغل المعارضة المسلحة ذلك لتجميع صفوفها و تجديد هجماتها.

وأكدت الأمم المتحدة أنها تأمل في أن تبدأ أولى عمليات الإجلاء لأغراض طبية من شرقي حلب الجمعة، بعد حصولها على موافقة كل اطراف الصراع في المدينة المنكوبة بالحرب.

وقال ايغلاند للصحفيين الخميس "نعتقد أننا أخذنا الضوء الأخضر الذي نحتاج إليه من كل الروس والحكومة (السورية) ومن جماعات المعارضة المسلحة".

وأضاف "نأمل أن تبدأ أولى مهمات الاجلاء لأغراض طبية يوم غد".

وقد بدأ سريان العمل بالهدنة الإنسانية المؤقتة التي أعلنتها موسكو ودمشق من جانب واحد في الثامنة من صباح الخميس، وستستمر لمدة ثلاثة أيام، بهدف إخلاء شرقي حلب من المرضى المدنيين ومن يرغب في المغادرة من المسلحين.

وأوقفت روسيا والحكومة السورية الغارات الجوية على شرقي المدينة منذ الثلاثاء، كما أعلنت الحكومة السورية سحب وحدات لها إلى مسافات تسمح للمسلحين في المعارضة بالخروج من معبرين، وألقت طائرات مروحية حكومية 200 ألف منشورعلى شرقي حلب تحدد فيها المعابر الآمنة للخروج.

مصدر الصورة GETTY IMAGES
Image caption قال ايغلاند "نأمل أن تبدأ أولى مهمات الاجلاء لأغراض طبية يوم غد"

وقالت موسكو إن وقف الغارات الجوية ثلاثة أيام هدفه منح المدنيين والمسلحين معبرا آمنا للخروج من شرقي المدينة، المحاصر منذ يوليو/ تموز.

وافادت وسائل إعلام سورية رسمية إن الجيش فتح ممرات خروج في منطقتين محددتين في بستان القصر وبالقرب من طريق الكاستيلو في شمال حلب، وأظهر التليفزيون الرسمي صور حافلات في الانتظار في هذه المناطق.

لكن وكالة الأنباء السورية الحكومية (سانا) قالت الخميس إن المعارضة المسلحة في شرق حلب استهدفت معبر بستان القصر بعدد من القذائف وأسفر القصف عن إصابات بين المدنيين، حسب الوكالة الحكومية.

وقد رفضت فصائل معارضة رئيسية اقتراح روسيا ووصفته بأنه "وسيلة للتحايل".

مصدر الصورة AFP
Image caption يتعرض شرقي حلب للحصار منذ يوليو/ تموز

وأعلنت جبهة فتح الشام، التي غيرت اسمها من جبهة النصرة بعد انفصالها عن القاعدة في يوليو/ تموز الماضي، رفض العرض الروسي مشددة على أنها تغادر المنطقة الشرقية المحاصرة في حلب.

وتقول الأمم المتحدة إن عدد مقاتلي"فتح الشام" التي تعدها منظمة إرهابية، لا يزيد عن 900 مقاتل داخل حلب، في حين يبلغ عدد المقاتلين من جميع الفصائل 8 آلاف مسلح فقط.

وتتعرض أحياء شرق حلب منذ 22 سبتمبر/أيلول لهجوم يشنه الجيش السوري في محاولة للسيطرة عليها.

مصدر الصورة Reuters
Image caption رفضت فصائل معارضة رئيسية اقتراح روسيا ووصفته بأنه "وسيلة للتحايل"

وبحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان، مجموعة المراقبة الموجودة في بريطانيا، فإن القصف على هذه الاحياء أدى لقتل وجرح 2700 شخص حتى الآن.

وترد الفصائل المعارضة باستهداف الأحياء الغربية التي تقع تحت سيطرة قوات الحكومة، وأدى هذا إلى مقتل 82 شخصا، معظمهم مدنيون، منذ بدء الهجوم.

وأتى التصعيد الميداني في حلب إثر انهيار هدنة في 19 سبتمبر/أيلول، توصلت إليها روسيا والولايات المتحدة، وتسبب انهيارها في توتر بين البلدين إزاء سوريا.

مواضيع ذات صلة

المزيد حول هذه القصة