وزير الدفاع الأمريكي اشتون كارتر في أربيل لبحث معركة الموصل

مصدر الصورة epa

وصل وزير الدفاع الأمريكي، أشتون كارتر، إلى اربيل حيث يلتقي مع رئيس إقليم كردستان العراق مسعود بارزاني وقادة عسكريين أكراد للاطلاع عن كثب عن سير عملية استعادة مدينة الموصل واحتمال توسيع مباحثاته بشأن دور للقوات التركية في المنطقة.

وكان كارتر قد زار السبت العاصمة بغداد واجتمع برئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي.

وأعرب كارتر عن استعداد بلاده لتقديم دعم إضافي إلى العراق في حربه ضد ما يعرف بتنظيم الدولة الإسلامية.

ويسيطر ما يعرف بتنظيم الدولة الإسلامية على الموصل منذ صيف عام 2014.

وتتقدم القوات الكردية "البيشمركة" باتجاه الموصل من ناحية الشمال إذ تتحرك في قوافل طويلة من العربات المصفحة.

ويشارك مع الأكراد والقوات العراقية الخاصة أكثر من 100 عسكري أمريكي من القوات الخاصة.

ويقول قادة عسكريون أمريكيون إن البيشمركة سيوقفون تقدمهم العسكري على بعد نحو 30 كيلو مترا من الموصل والاحتفاظ بهذه الأراضي لضمان عدم إعادة تجمع مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية فيها.

وأثار كارتر الجمعة عندما اجتمع مع قادة أتراك في أنقرة نقاشا بشأن مشاركة القوات التركية الموجودة في قاعدة بعشيقة قرب الموصل في المعارك الجارية لتحريرها.

وأشار وزير الدفاع الأمريكي إلى أن تركيا ينبغي أن تضطلع بدور في معركة الموصل.

لكن العبادي رفض السبت مشاركة القوات التركية في تحرير الموصل، قائلا إن القوات العراقية قادرة على القيام بهذه المهمة بمفردها وإن احتاجت إلى دعم من تركيا أو من دول أخرى، ستطلب ذلك منها.

ويوجد نحو 500 جندي تركي في قاعدة بعشيقة شمالي الموصل. لكن الحكومة العراقية تقول إن هذه القوات توجد في العراق بدون موافقة من حكومته وطلبت منها الانسحاب من البلد.

لكن تركيا رفضت، قائلة إنها ستضطلع بدور في تحرير الموصل.