معركة الموصل: القوات الكردية تحاصر بلدة بعشيقة

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

تحاصر القوات الكردية، المشاركة في الهجوم على تنظيم الدولة الإسلامية لاستعادة مدينة الموصل العراقية، بلدة بعشيقة، شمالي البلاد.

وقال مسؤول عسكري إن قوات البيشمركة تفرض حصارا من ثلاث جهات على البلدة، التي تقع على طريق رئيسي للإمدادات، وتبعد عن الموصل بنحو 12 كيلومترا.

وأوضح أن المخاوف من التفجيرات جعلت القوات الكردية تتحرك بحذر.

ونفت القوات العراقية مشاركة أي قوات تركية في عملية السيطرة على بعشيقة.

ولكن الحكومة التركية قالت الأحد إن قواتها المنتشرة في قاعدة عسكرية قريبة قدمت دعما بالقصف المدفعي للبيشمركة بطلب منها.

وتعد هذه المرة الثانية التي تحاول فيها القوات الكردية السيطرة على بلدة بعشيقة.

فقد تراجعت الأسبوع الماضي، بعد معارك ضارية مع مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية، الذين استخدموا أسلحة ثقيلة من داخل البلدة.

ولكن يبدو أنها حققت تقدما هذه المرة، حسب مراسل بي بي سي، ريتشارد غالبن، في أربيل، عاصمة مقاطعة كردستان العراق.

وقال القائد العسكري، سعيد هجار، إن بعشيقة "محاصرة" حاليا، وإن عناصر قواته يحفرون خنادق حولها، استعداد للهجوم.

ويعتقد أن القوات الكردية قطعت الطريق الرئيسي بين بعشيقة والموصل، التي يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية منذ يونيو/ حزيران 2014.

وقال رئيس الوزراء التركي، بن علي يلدرم، الأحد إن القوات التركية، التي كانت تدرب البيشمركة ومقاتلين من العرب السنة قرب بعشيقة شاركت في المعارك،على الرغم من اعتراض الحكومة العراقية.

وشاهد مراسلون في الخطوط الأمامية قصفا مدفعيا يستهدف مواقع التنظيم الدولة الإسلامية من القاعدة العسكرية التركية القريبة.

ولكن قيادة العمليات العسكرية العراقية المشتركة نفت أي مشاركة للقوات التركية في عمليات "تحرير محافظة نينوى".