BBC Arabic

الرئيسية > الشرق الأوسط

توقف تقدم قوات المعارضة نحو مدينة سرت الليبية

28 مارس/ آذار 2011 22:19 GMT
مقاتلون من المعارضة المسلحة على الطريق بين أجدابيا وبنغازي

اوقفت قوات الزعيم الليبي معمر القذافي الاثنين تقدم الثوار الليبيين البطيء الى مدينة سرت، مسقط رأس الزعيم الليبي.

فقد تعرضت قوات المعارضة لقصف مركز من قبل القوات الموالية للقذافي على الطريق بين النوفلية وبن جواد.

وكانت قوات المعارضة قد اعلنت في وقت سابق انها استولت على المدينة وهو ما نفته المواجهات التي جرت اليوم حيث نصبت قوات القذافي كمائن للثوار على الطريق بين النوفلية وبن جواد وقصفت طوابير السيارات التي كان الثوار يستقلونها بالصواريخ واجبرتهم على التراجع الى بن جواد.

لكن الثوار اعادوا الكرة من جديد وبدأوا بالتقدم بشكل حذر هذه المرة نحو سرت على امل ان تؤدي الضربات الجوية الموجهة لقوات القذافي الى تقهقرها وترك مواقعها.

ومساء الاثنين افاد شاهد عيان لمراسلة وكالة فرانس برس ان منطقة الجبل الغربي التي تقع على بعد 120 كلم جنوب غرب طرابلس تعرضت لقصف جوي من قوات التحالف مساء.

وافاد شاهد عيان في غريان في اتصال مع فرانس برس ان "القصف استهدف مدينتي غريان ومزدة الواقعتين في الجبل الغربي" على مقربة من الحدود مع تونس.

وتبعد غريان نحو 120 جنوب غرب طرابلس واضاف الشاهد ان هناك معسكرات للقوات العسكرية الليبية النظامية في هاتين المدينتين وقال ايضا انه "سمع انفجارا قويا تبعته انفجارات عدة"

ودوت اصوات انفجارات قوية مساء الاثنين لليوم الثاني على التوالي في ضاحية تاجوراء القريبة من العاصمة طرابلس دون ان يعرف مكان الانفجار بالتحديد.

وكانت مصادر المعارضة المسلحة الليبية اعلنت في وقت سابق سيطرتها على سرت، مسقط رأس القذافي وآخر مدينة قبل معقله طرابلس.

وكانت المعارضة قد احكمت سيطرتها على بلدة بن جواد، وراس لانوف النفطية والبريقة واجدابيا والعقيلة.

اعتراف

وعلى الصعيد السياسي اعترفت قطر اول دولة عربية تشارك في التحالف الدولي في ليبيا بالمجلس الوطني الانتقالي في ليبيا هيئة قيادة الثوار واصبحت بذلك الدولة الثانية بعد فرنسا التي تعلن اعترافه به.

ونقلت وكالة الانباء القطرية الرسمية عن مسؤول بوزارة الخارجية قوله ان "هذا الاعتراف يأتي عن قناعة بان المجلس قد اصبح عمليا ممثلا لليبيا وشعبها الشقيق بما يضم من ممثلين لمختلف المناطق الليبية وبما يحظى به من قبول لدى الشعب الليبي".

وجاء ذلك بعد يوم من اعلان مسؤول بارز في المعارضة الليبية موافقة قطر على تسويق النفط الليبي المنتج من الابار الشرقية الخاضعة لسيطرة المعارضة.

اما في موسكو، فقد أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن تدخل التحالف الغربي في الحرب الأهلية في ليبيا يتعارض مع قرار مجلس الأمن الدولي.

وقال لافروف: "نتلقى أخبارا عن شن قوات التحالف غارات على قوات معمر القذافي ودعم المتمردين المسلحين وهذا تناقض صريح، حيث نعتبر أن تدخل التحالف في حرب أهلية داخلية يتعارض في جوهر الأمر مع قرار مجلس الأمن الدولي".

وأضاف لافروف أن القرار يحتوي صياغة غير واضحة في عدد من بنوده تسمح بازدواجية تفسيره، معيدا إلى الأذهان أن روسيا امتنعت عن التصويت ما أدى إلى تمريره وأضحى ملزم التنفيذ.

واقترحت ايطاليا الاثنين صفقة سياسية لانهاء الازمة الليبية وتتضمن وقفا سريعا لاطلاق النار، وخروج القذافي للمنفى وحوارا بين المعارضين والقبائل.

وقال وزير الخارجية الايطالي فرانكو فراتيني انه ناقش المقترح مع المانيا وفرنسا والسويد وانه سيبحث الامر مع تركيا قبل لقاء دولي حول ليبيا في لندن الثلاثاء.

وحثت فرنسا وبريطانيا مؤيدي القذافي على الانشقاق عليه "قبل فوات الاوان" بعد مكالمة هاتفية مطولة بين كل من رئيس وزراء بريطانيا ديفيد كاميرون والرئيسيني الفرنسي نيكولا ساركوزي والامريكي باراك اوباما قبل يوم من انعقاد مؤتمر دولي الثلاثاء في العاصمة البريطانية لندن بمشاركة 40 دولة تتناول الازمة في ليبيا.

مصراتة

ونقلت وكالة رويترز عن مصادر معارضة قولها ان قوات الحكومة الليبية قصفت الاثنين مدينة مصراتة في غرب ليبيا.

وقال سعدون المصراتي من المنطقة لقناة الجزيرة ان هناك قناصة فوق اسطح المباني.

وابلغ متحدث اخر باسم المعارضة تلفزيون العربية ان ثمانية اشخاص قتلوا واكثر من 24 جرحوا في اشتباكات بين المعارضة المسلحة وقوات الحكومة الليبية في المدينة.

وقالت وكالة انباء الجماهيرية الليبية الرسمية عصر الاثنين ان وزارة الخارجية في طرابلس اعلنت وقفا لاطلاق النار في مدينة مصراته.

ونقلت الوكالة عن تصريح اصدرته الخارجية قوله: "تعلن وزارة الخارجية ان قوات مكافحة الارهاب قد توقفت عن اطلاق النار على الجماعات الارهابية المسلحة التي كانت ترهب مواطني مصراته."

ومضى التصريح للقول: "تتمتع مصراته الآن بالامن والهدوء، وبدأت الخدمات العامة باستعادة قدراتها في توفير الخدمات لكل السكان."

وكان احد سكان مصراته قد قال لبي بي سي مساء الاحد إن ثمانية اشخاص قتلوا واصيب 26 بجروح - جروح خمسة منهم خطيرة - عندما تقدمت القوات الموالية للقذافي الى حي الجزيرة السكني غربي مصراته.

وكان التلفزيون الليبي قد قال في وقت سابق إن مصراته "آمنة" وان "الحياة فيها تعود الى طبيعتها" بعد ان نجحت قوات الامن في اعتقال "العصابات الارهابية التي كانت تعبث بالامن فيها".

كما اعلنت وكالة الانباء الليبية الرسمية ان القوات الغربية قصفت فجر الاثنين بلدة سبها جنوبي البلاد، مما اسفر عن سقوط عدد من الضحايا.

وقالت الوكالة: "إن القصف الصليبي الاستعماري استهدف الاحياء المأهولة في بلدة سبها فجر الاثنين مما تسبب في تدمير عدد من المنازل فيها. وقد هرعت سيارات الاسعاف وفرق الانقاذ الى المنطقة".

اضف هذا الموضوع الى

Email del.icio.us Digg Facebook MySpace Twitter