صحف الاحد: شهادة بلير ستكون سرية، ومسلمو بريطانيا الاكثر وطنية

محتجون يحرقون قناع يمثل بلير
Image caption احرق محتجون قناعا يمثل بلير امام مقر لجنة التحقيق

هيمن الشأن المحلي البريطاني على معظم العناوين الرئيسية للصحف البريطانية الصادرة صباح الاحد، الى جانب تداعيات قمة التغيير المناخي في كوبنهاجن والاعتقالات التي طالت المتظاهرين المحتجين قرب مقر انعقادها.

بيد ان اصدار الاحد من جريدة الاندبندنت انفرد بنشر عنوان كبير وصورة احتلا معظم صفحتها الرئيسية، يشير الى ان شهادة رئيس الوزراء السابق توني بلير امام لجنة تحقيق حرب العراق لن تكون علنية بل خلف ابواب مغلقة.

وتنسب الصحيفة ذلك الى مصادر مقربة من لجنة الاستماع لم تكشف عنها.

وتشير الصحيفة الى ان" محادثات بلير عندما كان رئيسا للوزراء مع الرئيس الامريكي جورج بوش فضلا عن تفاصيل مهمة عن عملية صنع القرار الذي قاد الى بريطانيا الى الحرب تقع تحت مدى المعلومات المتعلقة بالامن القومي وحماية علاقات بريطانيا مع الولايات المتحدة".

وتنقل الصحيفة عن هذه المصادر قولها ان أي جوانب "مثيرة" في شهادة بلير سيتم الاستماع اليها خلف ابواب مغلقة.

وتشير الى ان لجنة التحقيق قد بدأت في اجازة اعياد الميلاد هذا الاسبوع، وان بلير سيظهر امام اللجنة بشكل علني مطلع العام القادم ثم يتلو ذلك جلسة سرية.

كما تنقل عن رئيس حزب الديمقراطيين الاحرار نيك كليج ادانته الليلة الماضية لهذه الخطوة قائلا اذا كانت نسبة كبيرة من شهادة بلير تقدم بشكل سري فان من حق الشعب ان "يستنتج ان التحقيق ببساطة اضعف من ان يعطينا الحقيقة".

مسلمو المملكة المتحدة الاكثر وطنية في اوروبا

وتفرد صحيفة "الصنداي تايمز" تحت هذا العنوان تحليلا لدراسة جديدة تكشف عن ان مسلمي المملكة المتحدة هم الاكثر وطنية في اوروبا، بيد انه في الوقت نفسه ثمة اكثر من الربع منهم في بعض مناطق البلاد مازالوا لا يشعرون بانهم بريطانيون.

Image caption 72% من المسلمين المولودين خارج بريطانيا قالوا انهم بريطانيون.

ويشير التحليل الى تقرير موله الملياردير الشهير جورج سوروس كشف عن ان ما معدله 78% من مسلمي بريطانيا يرون انفسهم بريطانيين، على الرغم من ان هذه النسبة تنخفض بمعدل ستة نقاط في شرق لندن.

وتبدو هذه النسبة هي الاعلى بالمقارنة مع نسبة 49% من المسلمين الذين يرون انهم فرنسيين و23% الذين يجدون انفسهم المانيين.

اعتمدت نتائج التقرير على اكثر من 2000 مقابلة، واكدت ان مسلمي يريطانيا هم الاكثر اندماجا من أي جزء اخر من الاتحاد الاوربي.

ويرى التحليل ان التقرير سيعيد فتح المناقشات حول مزايا التعددية الثقافية، تلك السياسة التي دعمت التنوع الثقافي والديني لدى الاقليات في بريطانيا، بيد انها انتقدت من قبل تريفور فيليبس رئيس لجنة المساواة وحقوق الانسان بانها تشكل عائقا امام الاندماج.

وكشف المسح الذي اجرته الدراسة ان مستوى الوطنية اعلى بكثير لدى الجيل الثاني من المسلمين. ففي ليستر التي تعد مثالا ناجحا للتعددية الثقافية قال 72% من المسلمين المولودين خارج بريطانيا بانهم بريطانيون بينما قفزت النسبة الى 94% لدى المسلمين المولودين في المملكة المتحدة.

بيد ان التقرير يكشف في الوقت نفسه عن أن 55% من المسلمين في الاتحاد الاوروبي يؤمنون بان التمييز الديني والعرقي قد ازداد في السنوات الخمس الماضية.

افلام ملفقة

وبدت الاهتمامات المحلية هي المهيمنة في الاوبزرفر الى جانب المنوعات ومواد الترفية، كما هي العادة في صحف عطلة الاحد، بيد انها تنشر تعليقين يمسان وسائل الاعلام في الشرق الاوسط.

Image caption اتهامات لمحطة رسمية ايرانية بتلفيق مشاهد تظهر مححتجين يحرقون صورالخميني.

الاول حمل لهجة ساخرة مع صورة كبيرة لاول مذيعيتن في قناة سعودية ترتديان النقاب، والثاني يتحدث عن اتهام محطة التلفزيون الايرانية الحكومية "اريب" بتلفيق مشاهد تظهر مححتجين معارضين للحكومة يحرقون صور اية الله الخميني.

وقد بثت المشاهد التي اثارت غضب المؤسسة الدينية الايرانية مرات عديدة الاثنين الماضي بعد يوم من الاصطدامات بين قوات الامن والمتظاهرين في طهران ومدن ايرانية اخرى، وقد اظهرت المشاهد صور الخميني واحمدي نجاد والمرشد الحالي خامنئي وهي تحرق.

وردا على ذلك خرجت مسيرة احتجاجية للمئات من طلبة المدارس الدينية في طهران.

وينقل كاتب التقرير عن مرشحي الرئاسة السابقين مير حسين موسوي ومهدي كروبي قولهما ان هذه المشاهد قد تم التلاعب بها.

اذ ان الشكوك تكتنفها حيث لم تظهر المشاهد وجوه المحتجين ولايوجد أي شهود محايدين يؤكدون وقوعها، وانه لا توجد سوابق في احراق صور الخميني في التظاهرات، وان تعرضت صور نجاد لذلك.

بينما تؤكد المحطة التلفزيونية ان صورها كانت صادقة، وان وسائل اعلام اجنبية بثت الحادثة بتفصيلات اكبر.