باكستان: الفيضانات تتجه جنوباً وزرداري يسعى لتهدئة الانتقادات

استمع الى اذاعة بي بي سي

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

أطلقت باكستان تحذيرات جديدة من خطر سيول مقبلة، فيما تحولت الفيضانات التي اجتاحت شمال غربي البلاد جنوباً، الى اقليم السند الزراعي.

وأجلت السلطات مئات آلاف السكان الذين يعيشون على مقربة من نهر إندوس، فيما غمرت السيول مئات القرى. ودعا رئيس الوزراء الباكستاني يوسف رضا جيلاني المجتمع الدولي الى ارسال مساعدات عاجلة.

وهذه أسوأ فيضانات تشهدها البلاد منذ تلك التي سجلت قبل 80 عاماً وتسببت في مقتل 1600 شخص، فيما لحق الضرر بـ14 مليوناً آخرين.

وأفادت السلطات بأن موجة السيول الأخيرة تسببت في تدمير نحو 650 ألف منزل، و557 الف هكتار من المحاصيل الزراعية، فيما نفقت أكثر من 10 آلاف بقرة.

وتوقعت مصلحة الرصاد الجوية الباكستانية هطول مزيد من الأمطار في اقليم خيبر بختونخوا المنكوب أصلاً، فيما البلاد ما زالت في منتصف موسم الامطار الموسمية.

وتولت المروحيات العاملة في شمال غربي باكستان نقل الأفراد العالقين في المناطق النائية، وكذلك توزيع المساعدات على الناجين، بحسب تأكيد أحمد مسعود من مصلحة إدارة الكوارث الوطنية.

وفي نداء وجهه عبر شاشة التلفزيون، وصف رئيس الوزراء الباكستاني الفيضانات بالأسوأ منذ 63 عاماً، طالباً مساعدة بلاده. وقال: "أسال المجتمع الدولي دعم باكستان ومساعدتها للتخفيف من معاناة الشعب المتضرر من الفيضانات".

أكثر الموضوعات تفضيلا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك