فيضانات باكستان تهدد سدا رئيسيا جنوبي البلاد

استمع الى اذاعة بي بي سي

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

تجاوز مستوى الفيضانات العنيفة في باكستان منسوب الخطر، وباتت المياه تهدد احد السدود الرئيسية في ولاية السند جنوبي البلاد.

ويقول خبراء انه في حال انهيار سد سكّور امام مد المياه العاتية فستواجه ولاية السند دمارا يوازي الدمار الذي تعرضت اليه مناطق في ولايتي خيبر باختونخوا والبنجاب شمالي البلاد.

وهاجم النازحون المنكوبون مسؤولين حكوميين بسبب الغضب الشديد مما يرونه تقاعس السلطات في ايصال المساعدات واغاثتهم.

ويعتقد ان ما لايقل عن 1600 شخص لقوا حتفهم في الفيضانات الناجمة عن امطار موسمية غزيرة جدا لم تشهد البلاد مثيلها منذ ثمانين عاما.

واتت مياه الفيضانات على كل ما كان امامها على امتداد ألف كم في ولايتي خيبر والبنجاب، التي تعتبر قلب الانتاج الزراعي في باكستان.

وقد طمرت إنزلاقات التربة الناجمة عن الفيضانات قريتين شمالي باكستان، وعرقل استمرار سقوط الامطار جهود اغاثة ومساعدة ملايين المنكوبين في هذه الفيضانات.

وقال مسؤولون إنه تم انتشال 28 جثة بينما ما زال أكثر من 25 شخصا اخرين في عداد المفقودين بعد الانزلاقات الارضية.

وأفادت وسائل الاعلام الباكستانية بموت عشرات آخرين في الفيضانات، بينما اعترف المسؤولون الباكستانيون انهم يكافحون لمعالجة الاوضاع.

وتشير التقديرات الاولية الى تضرر اكثر من 15 مليون من سكان المناطق المنكوبة.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك