الصحوات: مستقبل مجهول بعد الانسحاب الأمريكي

استمع الى اذاعة بي بي سي

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

على أحد الحواجز الأمنية في الفلوجة، رجل أمن يوقف السيارة ويتأكد من الهويات.

الرجل ليس بجندي عراقي ولا هو رجل ميليشيا، إنه من إفرازات مرحلة أمنية أساسية في العراق.

أحد أكثر الملفات الشائكة في التركة العسكرية الأمريكية العالقة في العراق، إنها مجالس الصحوات ونحو مائة ألف مسلح معظمهم من السنة يشكلونها.

نشأة وتحوّلات

هؤلاء شكلوا عاملا أساسيا في تراجع مستويات العنف في العراق.

وما بين عامي الفين وستة والفين وسبعة تحولت أعداد كبيرة من مسلحي العشائر السنية من صفوف من قاتلوا القوات الأمريكية بعد الغزو إلى مقاتلة تنظيمات جهادية مسلحة في مقدمها تنظيم القاعدة، وأصبحوا حلفاء للأمريكيين يتلقون الدعم والتسليح منهم بدءً من محافظة الأنبار.

في ذلك الحين أصبحت الصحوات القوة الوحيدة القادرة على فرض الأمن والاستقرار في مناطق نفوذها العشائري حيث أخفقت القوات الأمريكية والقوات الحكومية العراقية الضعيفة العدة والعدد.

بعد انتقال الملف الأمني من القوات الأمريكية إلى القوات العراقية، بات هؤلاء تحت إدارة الحكومة العراقية، وهنا اختلفت أوضاعهم بشكل كبير فالدولارات الثلاثمائة التي كانت القوات الامريكية تدفعها لكل مسلح منهم لم تعد تصل بانتظام وبات مصير الصحوات غامضا تماما.

أكثر الموضوعات تفضيلا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك