تركيا: المعارضة تعارض تعديل الدستور

استمع الى اذاعة بي بي سي

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

من الصعب العثور على قضية تحرز إجماع معظم الناس في الثقافة السياسية التركية شديدة الانقسام؛ ولكن الحاجة إلى تغيير أو استبدال دستور 1982 الاستبدادي، الذي صدر مباشرة بعد وقوع انقلاب عسكري، تعد على الأرجح واحدة من القضايا التي تحظى بشيء من الإجماع.

فلماذا يواجه رئيس الوزراء رجب طيب اردوغان معارضة الكثير لحزمة الإصلاحات التي عرضها، وكثير منها أشاد به الاتحاد الأوروبي؟

الثقة، أو انعدامها، هو السبب.

أعداد كبيرة من الأتراك -وخاصة أولئك الذين يميلون إلى نمط الحياة الغربي العلماني- لا تزال متحرجة من أن يحكمها المتدين أردوغان.

بعد ثماني سنوات تولي إردوغان منصبه، ليس ثمة أدلة تذكر على برنامج حكومي إسلامي متشدد من قبل حزب العدالة والتنمية الحاكم، ولكن أسلوبه المندفع في القيادة وضيقه من الانتقادات أفقداه تأييد الناخبين المترددين، في اعتقاد يافوز بيدار المعلق الصحافي في صحيفة تودايز زمان الموالية للحزب الحاكم.

أكثر الموضوعات تفضيلا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك