البابا في إسبانيا الاكثر اتجاها نحو العلمانية

استمع الى اذاعة بي بي سي

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

اعلن البابا بنديكتوس السادس عشر ان "المواجهة" بين الايمان والحداثة "قوية جدا" في اسبانيا، ودعا اوروبا الى استنهاض جديد لاصولها المسيحية.

ولدى وصوله الى سانتياجو دي كومبوستيلا في اول مرحلة من زيارة تدوم يومين الى اسبانيا، ندد البابا بمخاطر عودة ظاهرة معاداة الكنيسة "العنيفة" خلال ثلاثينيات القرن الماضي في اسبانيا، داعيا الى "التقاء الايمان والعلمانية وليس الى المواجهة" بينهما.

وكان في استقبال البابا بلباسه الابيض لدى نزوله من الطائرة، ولي العهد الاسباني الامير فيليبي نجل الملك خوان كارلوس وقرينته الاميرة ليتيسيا.

وقال البابا في خطاب الوصول: "ادعو اسبانيا واوروبا الى تشييد حاضرهما والتطلع الى المستقبل انطلاقا من حقيقة الانسان الاصيلة".

واستشهد بعبارات قالها البابا يوحنا بولس الثاني في اسبانيا سنة 1982 عندما دعا "القارة العجوز الى اعطاء زخم جديد لجذورها المسيحية".

واضاف انه يجب على اسبانيا واوروبا ان "لا تهتما فقط بحاجات البشر المادية، بل ايضا بحاجاتهم الاخلاقية والاجتماعية والعقائدية والدينية

أكثر الموضوعات تفضيلا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك