القوات البرازيلية تحاصر المئات من تجار المخدرات

استمع الى اذاعة بي بي سي

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

أفادت أنباء باندلاع اشتباكات بين قوات الجيش والشرطة البرازيلية وتجار المخدرات الذين يتحصنون في أحد الأحياء الفقيرة في مدينة ريو دى جانيرو.

ويحاصر المئات من الجنود ورجال الشرطة البرازيليين المنطقة المعروفة باسم ( أليماو) التي تنتشر بها منازل الصفيح حيث يختبى كثير من زعماء عصابات المخدرات بعد أيام من المواجهات الدامية التى قتل فيها خمسة وأربعون شخصا على الأقل.

وتعتبر منطقة أليماو أحد الأحياء الفقيرة في مدينة ريو دى جانيرو وأكثرها عنفا، وفرض الحصار عليه بعد انتهاء مهلة حددت بمغيب الشمس لمئات من تجار المخدرات الذين تحصنوا هناك من اجل تسليم أنفسهم.

وحصل تبادل لاطلاق النار عند مدخل المنطقة الواقعة شمال ريو دي جانيرو، وأفادت أنباء بمساع دوي النيران وانفجارات قنابل يدوية.

وبدأت الاشتبكات عندما بادر تجار المخدرات الى اطلاق النار في اتجاه مروحية تابعة للشرطة كانت تحلق في اجواء المنطقة.

وقال متحدث باسم الشرطة إن أجهزة الرؤية الليلية لدى رجاله ستمنحهم الغلبة فى أى عملية ضد هؤلاء الأشخاص خلال الليل.

وحذر قائد الشرطة العسكرية في ريو دي جانيرو الكولونيل ماريو دوارتي من ان "الوقت المتبقي قليل" قبل ان يقتحم الجنود منطقة اليماو التي يعيش فيها 400 الف شخص.

واعتبر أنه لا توجد"أي فرصة أمام تجار المخدرات لكسب معركة أليماو"، وأكد أن القوات البرازيلية ستقتحم الحي في أي وقت إن لم يستسلم هؤلاء المهربين ويلقوا سلاحهم على الفور.

أكثر الموضوعات تفضيلا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك