بي بي سي: ثلاثة من كبار مسؤولي الفيفا تلقوا رشى

استمع الى اذاعة بي بي سي

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

جاء في تحقيق أذيع في برنامج بانوراما الذي بثته بي بي سي أن ثلاثة من كبار مسؤولي اللجنة التنفيذية بالاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) تلقوا رشى خلال التسعينيات من القرن الماضي من شركة تسويق، فيما يتهم رابع ببيع تذاكر كأس العالم في السوق السوداء.

ويؤكد التقرير أن نيكولا ليوز من باراجواي والكاميروني عيسى حياتو رئيس الاتحاد الافريقي والبرازيلي ريكاردو تيكشيرا بالحصول على رشاوى من شركة لتسويق الأحداث الرياضية مقابل منحها حقوقا مجزية لرعاية مباريات كأس العالم.

من المقرر أن يشارك المسؤولون الثلاثة يوم الخميس المقبل في التصويت لحسم المنافسة على تنظيم نهائيات كأس العالم عام 2018 وعام 2022.

الرشى التي ذكرها برنامج وردت في وثيقة سرية تسرد 175 معاملة مالية تبلغ قيمتها 100 مليون دولار أي 64 مليون جنيه إسترليني.

وتساءل البرنامج عن أسباب منح هذه الشركة بالذات حقوق الرعاية بينما كانت شركات رياضية كبرى اخرى تقدام عروضا مجزية للفوز بحقوق الرعاية.

وعبر آندي أنسون رئيس الملف الانجليزي لاستضافة كأس العالم 2018 لـ"بي بي سي" عن "خيبة أمله لتوقيت عرض" البرنامج. وقال: "انه بالتأكيد لن يساعدنا على كسب أي صوت، لذا علينا ان ننتظر ونرى ما سيحصل الليلة للمضي قدماً".

وأضاف ان اعضاء من اللجنة التنفيذية في الفيفا عملوا معاً وعن كثب "وقطعاً اذا تأذى أحدهم فإن الضرر سيلحق بالآخرين. انها الحياة".

والرشاوى المفترضة دفعتها شركة التسويق "انترناشونال سبورت أند ليجر" (آي أس أل) وتعود لفترة بين عامي 1989 و1999، وفقاً للتقرير.

وانهارت الشركة في عام 2001 مما أدى إلى إرجاء إقامة اول بطولة لكأس العالم للأندية التي كانت سترعاها الشركة.

أكثر الموضوعات تفضيلا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك